الكتاب: جلاء العينين في محاكمة الأحمدين
    المؤلف: نعمان بن محمود بن عبد الله، أبو البركات خير الدين، الآلوسي (المتوفى: 1317هـ)
    قدم له: علي السيد صبح المدني - رحمه الله -
    الناشر: مطبعة المدني
    عام النشر: 1401 هـ - 1981 م
    [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]

بطاقة الكتاب   ||   إخفاء التشكيل

فقد تبين مما تقدم وتأخر: أن الشيخ ابن تيمية لم يقل إلا ما حرره كل أصولى وزبر، وما ابتدع قولاً من تلقاء نفسه، ولا ذكر في بحث العصمة شيئاً متبعاً فيه لوهمه، وحدسه، بل ذكر ما ذكرته الأفاضل، وفصل كما فصلت الأئمة الأوائل.
وإن اردت الزيادة فعليك بكتب المتقدمين، وإلا فخذ هذا وكن من المنصفين، واتبع في التؤدة سبيل المؤمنين، وصل وسلم على كافة المعصومين لا سيما على من علمه وادبه رب العالمين، وآله وصحبه أجمعين.
[كلام في التوسل والوسيلة والاستغاثة]
(قال الشيخ ابن حجر حاكياً وإن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لا جاه له ولا يتوسل به) .
أقول: لازال ابن حجر عليه الرحمة يتتبع الشيخ ابن تيمية، ويشفع عليه في تأليفاته، ولا سيما في هذه المسالة. ففي كتابه ((الدر المنظم في زيارة القبر المعظم)) شنع بقوله أيضاً: من خرافات بعض المحرومين التى لم يقلها أحد قبله، ,صار بها بين المسلمين مثله، أنه أنكر الاستغاثة والتوسل به - صلى الله عليه وسلم -، وليس كما أفترى - أهـ.
وقد اتبع بهذا السبكى، فقد نقل عنه المناوى في شرحه الكبير للجامع الصغير أنه قال: ويحسن التوسل والاستغاثة والتشفيع بالنبي - صلى الله عليه وسلم - إلى ربه. ولم ينكر ذلك أحد من السلف والخلف، حتى جاء ابن تيمية فأنكر ذلك وعدل عن الصراط المستقيم، وابتدع ما لم يقله عالم قبله، وصار بين الإسلام مثله - أهـ.
وانت تعلم أن هذا التشنيع مجمل، ويحتاج إلى بيان وتفصيل، وسرد ما للعلماء في ذلك من الأقاويل، ونقل أدلة المتوسلين، واجوبة المانعين، لأن

(1/495)

الصفحة السابقة   ||   الصفحة التالية
بداية الكتاب    ||   محرك البحث