الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : al_hattab

قُرَّةُ العَيْنِ
لِشَرْحِ
وَرَقَاتِ إمَامِ الحَرَمَينِ
للإمَامِ العَلامَةِ الفَقِيهِ الأصُولِيِّ الوَلِيّ الصَّالِحِ
أَبِي عَبْدِ اللهِ مُحَمَّد بن مُحَمَّد الرُّعَيْنِيّ المَالِكِيّ
الشهير بالحَطَّاب
رحمه الله تعالى
(902-954 هـ)
ضبط نصه وعلق عليه
جلال علي عامر الجهاني
عفا الله عنه
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله الطيبين الطاهرين، ورضوان الله تعالى عن صحابته الهادين المهديين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
أما بعد،
فإن أمتنا المسلمة اليوم وهي تعيش مرحلة من مراحل الضعف في تاريخها الطويل، توجب على المسلمين أن يهبوا إلى العمل الجاد والسير الحاث، لأجل إعلاء رايتها، واستعادة ما سُلبَ منها، وردِّها لمرتبة الريادة والقيادة للبشرية.
ولا شك أن رفع الجهل منها، وبث العلوم فيها من الواجبات الشرعية، وهو مما يوصل إلى الغاية، ويكفي الجهل ذماً كونه من علامات الساعة التي لا تقوم إلا على شرار الخلق، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ?من أشراط الساعة أن يقلَّ العلم ويظهر الجهل?.
وإن من العلوم المهمة للدعاة والعاملين للإسلام علمَ أصول الفقه، ذلك العلم الذي يجمع بين المنقول والمعقول، ويوجد العقلية الإسلامية النيِّرة التي تسير وفق قواعد منهجية، فلا تضطرب في التفكير ولا تشطح في الفهم، فتكون عائقاً أمام تقدم مسيرة الأمة إلى نهضتها.
ولقد رأيتُ أن من الكتب التي تساعد على ولوج هذا العلم شرح الإمام أبي عبد الله الحطاب، لورقات إمام الحرمين الجويني، رحمهما الله تعالى.
حيث كان سهل العبارة، وملمَّاً بالضروري من هذا الفن، فأحببتُ إخراجه للناس على صورة جيدة، وخصوصاً أنه لم يطبع إلا طبعات قديمة، غيرُ معتنى بها.

(1/1)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية