الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    [ تاريخ بغداد - الخطيب البغدادي ]
    الكتاب : تاريخ بغداد
    المؤلف : أحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي
    الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت
    عدد الأجزاء : 14

5270 - عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عثمان بن المختار أبو محمد المزني الواسطي يعرف بابن السقاء سمع أبا خليفة الفضل بن الحباب الجمحي وزكريا بن يحيى الساجي وعبدان الأهوازي وأبا يعلى الموصلي ومحمود بن محمد الواسطى ومحمد بن حنيفة القصبى وجعفر بن احمد بن سنان والفضل بن محمد الجندي وسهل بن احمد بن عثمان الواسطي وعمر بن أيوب السقطى وأحمد بن يحيى بن زهير التستري وموسى بن سهل الجوني وعلي بن العباس المقانعى وأبا القاسم البغوي وأبا بكر بن أبي داود وخلقا كثيرا من الغرباء أمثالهم وكان فهما حافظا ورد بغداد وحدث بها فروى عنه من القدماء الدارقطني ويوسف بن عمر القواس وبن الثلاج وحدثنا عنه علي بن احمد الرزاز وأبو نعيم الحافظ والقاضي أبو العلاء الواسطي أخبرنا علي بن احمد الرزاز أخبرنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن عثمان الحافظ الواسطي المعروف بابن السقاء حدثنا عبد الله بن احمد بن عبدان حدثنا أبو موسى الأنصاري حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لأن اجلس على جمر فيحرق ثوبى ثم يحرق جلدى أحب الي من ان اجلس على القبر لم يرفعه عن الأعمش غير أبي معاوية حدثنا القاضي أبو العلاء محمد بن علي قال قال لنا أبو محمد بن السقاء رأيت أسلم بن سهل ولم أسمع منه أخبرني الحسن بن محمد الخلال حدثنا يوسف بن عمر القواس قال سمعت أبا محمد عبد الله بن محمد بن عثمان الحافظ يقول الذين وقع عليهم اسم الخلافة ثلاثة قال الله تعالى لآدم انى جاعل في الأرض خليفة قال بن عباس فأخرجه الله من الجنة قبل ان يدخله فيها لأنه خلقه للأرض خليفة فيها وقوله تعالى لداود انا جعلناك خليفة في الأرض وأجمع المهاجرون والأنصار على خلافة أبي بكر قالوا له يا خليفة رسول الله ولم يسم أحد بعده خليفة وقيل انه قبض النبي صلى الله عليه و سلم عن ثلاثين ألف مسلم كل قال لأبي بكر يا خليفة رسول الله ورضوا به من بعده رضي الله عنهم والى حيث انتهينا قيل لهم أمير المؤمنين حدثني القاضي أبو العلاء الواسطي قال سمعت أبا محمد بن السقاء يذكر انه لما ورد بغداد بأخرة حدثهم مجالسه كلها بحضرة أبي الحسين بن المظفر وأبي الحسن الدارقطني من حفظه قال أبو العلاء ثم سمعت بن المظفر والدارقطني يقولان لم نر مع أبي محمد بن السقاء كتابا وانما حدثنا حفظا أو كما قال وحدثنا أبو العلاء مرة أخرى قال قال لنا أبو محمد بن السقاء حدثتهم ببغداد وما رأوا معي كتابا قال أبو العلاء فلما اجتمعت ببغداد مع أبي الحسين بن المظفر وأبي الحسن الدارقطني ذكرت لهما ذلك فقالا صدق وما أخذنا عليه خطأ في شيء رواه غير انه حدث عن أبي يعلى عن بشر بن الوليد عن أبي يوسف عن أبي حنيفة عن الأعمش حديث السماسرة وفي القلب من هذا الحديث شيء قال أبو العلاء فلما عدت إلى واسط أعدت هذا القول على بن السقاء فاخرج إلى قمطرا من حديث أبي يعلى الموصلي وأرانى الحديث عنه في أصله بخط الصبا فأوقفت عليه جماعة من أهل البلد أو كما قال وقد أخبرنا بالحديث أبو نعيم الحافظ حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان الواسطي وما كتبته الا عنه حدثنا أبو يعلى حدثنا بشر بن الوليد حدثنا أبو يوسف عن أبي حنيفة عن سليمان بن مهران الأعمش عن أبي وائل عن قيس بن أبي غرزة قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم وكنا نسمى السماسرة وذكر الحديث ثم سألت القاضي أبا العلاء الواسطي عنه فحدثنيه من حفظه حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان الحافظ قال قرئ على أبي يعلى احمد بن علي بن المثنى وانا أسمع وهو يسمع عن بشر بن الوليد عن أبي يوسف عن أبي حنيفة عن الأعمش عن أبي وائل بن قيس بن أبي غرزة قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ونحن نتبايع في الأسواق وكنا نسمى السماسرة فسمانا باسم وهو أحب إلينا من اسمنا فقال يا معشر التجار ان هذا البيع يحضره الحلف والايمان فشوبوه بالصدقة قال لي أبو العلاء كتبه عن بن السقاء ببغداد بن المظفر والدراقطنى وغيرهما من الحفاظ وكتبه عنى أبو عبد الله بن بكير ثم اخرج إلى أبو العلاء كتاب بن بكير بخطه وفيه هذا الحديث قد كتبه عن أبي العلاء مع عدة أحاديث سألت أبا العلاء عن وفاة بن السقاء فقال توفى سنة ثلاث وسبعين وثلاثمائة

(10/130)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية