الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


الأنصاري وظفر هو كعب بن مالك بن الأوس حديثه عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه سمعه يقول : " يخرج في الكاهنين رجل يدرس القرآن درسا لا يدرسه أحد بعده " . ذكره ابن وهب عن أبي صخر عن عبيد الله بن مغيث بن أبي بردة الظفري عن أبيه عن جده قال أبو عمر : يقولون إنه محمد بن كعب القرظي والكاهنان قريظة والنضير
أبو بردة الأنصاري
روى عنه جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " لا يجلد أحد فوق عشرة أسواط إلا في حد من حدود الله " . حديثه هذا عند بكير بن الأشج عن سليمان بن يسار عن عبد الرحمن بن جابر عن أبيه عن أبي بردة الأنصاري عن النبي صلى الله عليه و سلم قال أحمد بن زهير : لا أدري هذا هو الظفري أو غيره . وقال غيره : هذا الحديث رواه جابر عن أبي بردة بن نيار وذكره في باب أبي بردة بن نيار
أبو برزة الأسلمي
اختلف في اسمه واسم أبيه وأصح ما في ذلك قول من قال : اسمه نضلة بن عبيد وهو قول أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وقال غيرهما : أبو برزة نضلة بن عبد الله ويقال نضلة بن عائذ وينسب نضلة بن عبيد بن الحارث ابن جبال بن دعبل بن ربيعة بن أنس بن خزيمة بن مالك بن سلامان بن أسلم بن أفصى بن حارثة بن عمرو بن عامر الأسلمي نزل البصرة وله بها دار وأتى خراسان فنزل مرو ومات بالبصرة بعد ولاية ابن زياد وقبل موت معاوية سنة ستين . وقيل : بل مات سنة أربع وستين
أبو بشير الأنصاري
قيل : المازني الأنصاري وقيل الساعدي الأنصاري وقيل الأنصاري الحازمي لا يوقف له على اسم صحيح ولا سماه من يوثق به ويعتمد عليه وقد قيل اسمه قيس بن عبيد من بني النجار ولا يصح والله أعلم . ومن قال ذلك نسبه فقال قيس بن عبيد بن الحارث بن عمرو بن الجعد من بني مازن ابن النجار له صحبة ورواية عن النبي صلى الله عليه و سلم . روى عنه عباد ابن تميم وعمارة بن غزية وضمرة بن سعيد وسعيد بن نافع فرواية عباد ابن تميم عنه من حديث مالك عن عبد الله بن أبي بكر عن عباد بن تميم أن أبا بشير الأنصاري أخبره أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في بعض أسفاره فأرسل رسول الله صلى الله عليه و سلم زيدا مولاه قال عبد الله بن أبي بكر : حسبت أنه قال والناس في مقيلهم : " لا تبقين في رقبة بعير قلادة من وتر إلا قطعت "
وحديث سعيد بن نافع عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم في النهي عن الصلاة عند طلوع الشمس حتى ترتفع
وحديث عمارة بن غزية عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم حرم ما بين لابتيها يعني المدينة
وروت عنه ابنته عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : " الحمى من فيح جهنم " . كل هذا عندي لرجل واحد . ومنهم من يجعل هذه الأحاديث لرجلين ومنهم يجعلها لثلاثة والصحيح أنه رجل واحد ليس في الصحابة أبو بشير غيره . وقال خليفة : مات أبو بشير بعد الحرة وكان قد عمر طويلا وقيل مات سنة أربعين والأول أصح لأنه أدرك الحرة وما أعلم فيهم من يكنى أبا بشير بعد إلا الحارث بن خزيمة بن عدي الأنصاري فإنه يكنى أبا بشير فيما ذكر الواقدي وفي الصحابة من يكنى أبا بشير البراء بن معرور وعباد بن بشر
أبو بصرة الغفاري
اختلف في اسمه فقيل جميل بن بصرة وقيل حميل وكل ذلك مضبوط محفوظ عنهم وأصح ذلك جميل وهو جميل . ابن بصرة بن وقاص بن حبيب بن غفار روى عنه أبو هريرة أخبرنا خلف ابن قاسم حدثنا أبو الحسن الطوسي حدثنا محمد بن سليمان حدثنا محمد ابن إسماعيل أخبرني سعيد بن أبي مريم . حدثنا محمد بن جعفر أخبرني زيد ابن أسلم عن سعيد المقبري عن أبي هريرة قال : أتيت الطور فلقيت جميل بن بصرة الغفاري صاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم ... فذكر الحديث
وقال يزيد بن زريع عن روح بن القاسم عن زيد بن أسلم عن سعيد بن سعيد المقبري أن أبا بصرة جميل بن بصرة لقي أبا هريرة وهو مقبل من الطور فذكر الحديث . وقال علي بن المديني : اسم أبي بصرة الغفاري جميل بن بصرة قاله لي بعض ولده روى عنه أبو تميم الجيشاني مرفوعا في المحافظة على صلاة العصر وأنه لا صلاة بعدها حتى يطلع الشاهد والشاهد النجم سكن أبو بصرة الحجاز ثم تحول إلى مصر ويقال إن عزة التي يشبب بها كثير عزة هي بنت ابنه والله أعلم
أبو بصير

(1/512)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية