الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


وروى ابن إسحاق عن إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال : مرض سعد وهو مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في حجة الوداع فعاده رسول الله صلى الله عليه و سلم ؛ فقال : يا رسول الله ما أراني إلا لما بي فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إني لأرجو أن يشفيك الله حتى يضر بك قوم وينتفع بك آخرون " ثم قال للحارث بن كلدة : " عالج سعدا مما به " فقال : والله إني لأرجو شفاءه فيما ينفعه في رحله هل معك من هذه التمرة " العجوة " شيء قال : نعم فصنع له الفريقة خلط له التمر بالحلبة ثم أوسعها سمنا ثم أحساها إياه فكأنما نشط من عقال
أخرجه ابن منده وأبو نعيم
الحارث بن مالك الطائي
الحارث بن مالك الطائي وفد مع عدي بن حاتم على أبي بكر إثر موت النبي بصدقة طيئ وله في ذلك شعر . قاله ابن الدباغ عن وثيمة
الحارث بن مالك بن قيس
ب د ع الحارث بن مالك بن قيس بن عوذ بن جابر بن عبد مناة بن شجع بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة الكناني الليثي المعروف بابن البرصاء وهي أمه وقيل : أم أبيه مالك واسمها : ريطة بنت ربيعة بن رياح بن ذي البردين من بني هلال بن عامر . وهو من أهل الحجاز أقام بمكة وقيل : بل نزل الكوفة
روى عنه عبيد بن جريج والشعبي وقيل : اسمه مالك بن الحارث والأول أصح
أخبرنا إبراهيم بن محمد وغيره بإسنادهم إلى محمد بن عيسى أخبرنا محمد بن بشار أخبرنا يحيى بن سعيد عن زكرياء بن أبي زائدة عن الشعبي عن الحارث بن مالك ابن البرصاء قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم فتح مكة يقول : " لا تغزى قريش بعد اليوم إلى يوم القيامة "
هكذا رواه جماعة عن زكرياء ورواه عبد الله بن أبي السفر عن الشعبي عن عبد الله بن مطيع عن أبيه
ورواه عنه عبيد بن جريج قال : " سمعت النبي صلى الله عليه و سلم بين الجمرتين يقول : " من حلف على يمين كاذبة عند هذا المنبر فليتبوأ مقعده في النار "
أخرجه الثلاثة
السفر : بفتح الفاء
الحارث بن مالك الأنصاري
د ع الحارث بن مالك . وقيل : حارثة الأنصاري . روى عنه زيد السلمي وغيره
حدث يوسف بن عطية عن قتادة وثابت عن أنس : أن النبي صلى الله عليه و سلم لقي الحارث يوما فقال : " كيف أصبحت يا حارث " قال : أصبحت مؤمنا بالله حقا قال : " انظر ما تقول فإن لكل شيء حقيقة فما حقيقة إيمانك " قال : عزفت نفسي عن الدنيا ؛ فأسهرت لذلك ليلي وأظمأت نهاري وكأني أنظر إلى عرش ربي بارزا وكأني أنظر إلى أهل الجنة يتزاورون فيها وكأني أنظر إلى أهل النار يتضاغون فيها فقال : " يا حارث عرفت فالزم "
ورواه مالك بن مغول عن زبيد : أن النبي صلى الله عليه و سلم قال للحارث... فذكر نحوه
ورواه ابن المبارك عن صالح بن مسمار أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " يا حارث ما لك " . فذكر نحوه
وروى عن محمد بن عمرو بن علقمة عن أبي سلمة عن أبي هريرة نحوه
أخرجه ابن منده وأبو نعيم
الحارث بن مالك
د ع الحارث بن مالك مولى أبي هند الحجاج قال ابن منده : سماه لنا بعض أهل العلم ويقال : إن اسم أبي هند الحارث بن مالك روى أبو عوانة عن جابر عن الشعبي عن ابن عباس قال : " احتجم النبي صلى الله عليه و سلم وأعطى الحجام أجره حجمه أبو هند غلام لبني بياضة وكان أجره كل يوم مدا ونصف فشفع له رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى مولاه فوضع عنه نصف مد
ورواه شعبة والثوري وشريك وأبو إسرائيل عن جابر ؛ فمنهم من قال : أبو طيبة ومنهم من قال : مولى لبني بياضة
ورواه إسحاق بن بهلول عن أبيه عن ورقاء عن جابر عن الشعبي عن ابن عباس أن النبي حجمه أبو هند واسمه الحارث بن مالك
أخرجه ابن منده وأبو نعيم وليس فيه ذكر لمولى أبي هند وإنما الاسم لأبي هند لا غير والله أعلم
الحارث بن مخاشن
ب الحارث بن مخاشن ذكر إسماعيل بن إسحاق عن علي بن المديني قال : الحارث بن مخاشن من المهاجرين قبره بالبصرة
أخرجه أبو عمر مختصرا
الحارث بن مخلد
س الحارث بن مخلد ذكره عبدان وابن شاهين في الصحابة وهو تابعي

(1/219)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية