الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : الضوء اللامع
    المؤلف : السخاوي
    مصدر الكتاب : موقع الوراق
    http://www.alwarraq.com
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

598 - عبد العزيز بن محمد بن محمد العز أبو الفضل وأبو الفوائد القاهري الشافعي الوفائي الميقاتي نزيل المؤيدية ويعرف قديماً بابن الاقباعي. ولد في ثاني صفر سنة إحدى عشرة وثمانمائة بالقاهرة ونشأ بها فحفظ القرآن والعمدة والتنبيه وعرض على البيجوري والولي العراقي والزين القمني والجمال يوسف البساطي شارح البردة وبانت سعاد وآخرين ممن أجاز له وأخذ فنون الميقات عن ابن المجدي ونور الدين النقاش وبه تدرب وبرع فيه وتصدى لافادته فأخذ عنه الجم الغفير وعمل رسائل في المقنطرات منها قطف الزهرات في العمل بربع المقنطرات وكذا في الجيب وجل الكواكب وغيرها وله مبتكرات في الوضعيات لكنه كان ضنيناً بكثير من فوائده وباشر الرياسة بجامع المارداني والمؤيدية والأزهر وغيرها وكان ديناً ساكناً كثير التخيل له إلمام بالعربية رأيته مراراً وسمعت من فوائده. مات في ذي القعدة سنة ست وسبعين رحمه الله وعفا عنه.
599 - عبد العزيز بن محمد بن محمد الجوجري الشافعي. ممن عرض عليه خير الدين ابن القصبي بعد الخمسين وثمانمائة.
600 - عبد العزيز بن محمد بن مظفر بن نصير بن صالح العز البلقيني القاهري الشافعي والد البهاء محمد أبي العز عبد العزيز وابن حفيد السراج عمر بن رسلان ابن نصير المذكورين في محالهم وسها شيخنا في إيراد نسبه في الأنباء حيث قال: عبد العزيز بن مظفر بن أبي بكر محمد بن يعقوب بن رسلان، وقال غيره عبد العزيز ابن أبي بكر بن مظفر فلعل أبا بكر كنية محمد؛ قال في الأنباء اشتغل على السراج ورافقنا في سماع الحديث كثيراً ودرس بمدرسة سودون من زاده وناب في الحكم يعني من سنة إحدى وتسعين وسبعمائة، وكان حسن المذاكرة بالفقه يشارك في بعض الفنون لكنه كان سيء السيرة في القضاء جماعة للمال من غير حله في الغالب مزري الملبس مقتراً على نفسه إلى الغاية وبلغني أن العلاء بن المغلي قال في يوم وفاته انه قرأ عليه. مات في ثالث عشري جمادى الأولى سنة اثنتين وعشرين وخلف مالاً كثيراً جداً فحازه ولده، وترجمه المقريزي بالبراعة في الفقه وأصوله والعربية مع دربة بالأحكام وسماه عبد العزيز بن أبي بكر بن رسلان بن نصير رحمه الله وعفا عنه.
عبد العزيز بن محمد بن موسى بن إبراهيم العز بن البدر بن الشرف ابن البرهان ويعرف كسلفه بابن البرهان. شاهد بوقف البيمارستان.
عبد العزيز بن محمد بن موسى بن محمد بن علي الشريف القادري الآتي أبوه. ممن سمع علي ومات بالطاعون في سنة سبع وتسعين وهو أخو زوج تغري بردى الاستادار.
عبد العزيز بن محمد بن العز بن البدر الحراني الأصل القاهري الشافعي القادري شيخ الزاوية التي اشتهرت به في باب الزهومة ووالد عبد القادر ومحمد الآتيين وربيبه المحب القادري، كان شيخاً مبجلاً معتقداً قائماً بوظائف العبادات والأوراد تسلك به جماعة يقال إن الشرف المناوي منهم، وصارت له وجاهة، لقي خلقاً فيهم غير واحد من ذرية الشيخ عبد القادر فأخذ عنهم. مات في جمادى الثانية سنة تسع وثلاثين عن ثلاث وستين سنة ودفن بالزاوية المشار اليها وكان أقام بها دهراً، وحج وجاور غير مرة وزار بيت المقدس ويقال إنه كان من أخصاء الولي العراقي رحمه الله.
عبد العزيز بن محمد أبو محمد اللبابي من ولد أبي لبابة المغربي الوزير. نشأ بمراكش ثم قدم فاس بعد الثمانمائة وعانى الكتابة فلما انهزم السلطان أبو سعيد عثمان بن أبي العباس المريني من السعيد محمد بن عبد العزيز في ذي الحجة سنة ثماني عشرة وانتصر السعيد استدعى بهذا فكتب له وآل أمره إلى أن استوزره وصارت إليه الأمور بمقاليدها ودبر وحذر وقدم وأخر، وآل أمره إلى أن قتل في ربيع الآخر سنة أربع وعشرين، وكان كريماً مفضالاً أديباً شاعراً حسن النظم كاتباً مترسلاً متوسطاً في البلاغة مقداماً شجاعاً جريئاً على سفك الدماء جيد التدبير كثير الدهاء من بيت كتابة وهو أحد أسباب تلف دولة بني مرين بفاس؛ طول المقريزي في عقوده ترجمته وأنشد له حين قدم للقتل:
خان القريب فكيف من هو نائي ... لم يبق إلا في الآله رجائي
وإذا تعلقت النفوس بربها ... بلغت مقاصدها بغير عناء
عبد العزيز بن البدر محمود بن أحمد العيني مات في المحرم سنة ثمان عشرة أرخه أبوه.

(2/348)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية