الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : معجم الشعراء
    المؤلف : المرزباني
    مصدر الكتاب : موقع الوراق
    http://www.alwarraq.com
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

حملت دماءً للبراجم جمةً ... فجئتك لما أسلمتني البراجم
وقالوا سفاهاً لو حملت دماءنا ... فقلت لهم يكفي الحمالة حاتم
متى آته فيها يقل لي مرحباً ... وأهلاً وسهلاً أخطأتك الأشائم
فيحملها عني وإن شئت زادني ... زيادة من حلت عليه المكارم
يعيش الندى ما عاش في الناس حاتم ... وإنمات كانت للسخاء مآتم
فقال حاتم وحمله عنه:
أتاني البرجمي أبو جبيل ... لهم في حمالته طويل
قيس بن الحدادية الخزاعي والحدادية أمه وهي من بني حداد من كنانة وقوم يجعلونها من حداد محارب، وحداد بالضم من كنامة وحداد بالكسر من محارب، وهو قيس بن عبيد بن أصرم بن ضاطر بن حبشية بن سلول، وهو شاعر قديم كثير الشعر له مع عامر بن الظرب العدواني حديث. وقيس هو القائل:
قالت وعيناها تفيضان عبرة ... بنفسي بين لي متى أنت راجع
فقلت لها والله يدري مسافر ... إذا أضمرته الأرض ما الله صانع
ويروى:
فقلت لها والله ما من مسافر ... يحيط بعلم الله ما الله صانع
ومنها:
ولا يسمعن سري وسرك ثالث ... ألا كل سر جاوز اثنين شائع
وله:
هل الأدم كالآرام والزهر كالدمى ... معاودتي أيامهن الصوالح
زمان سلاحي بينهن شبيبتي ... لها سائق في سيبهن ورامح
فأقسمن لا يسقينني قطر مزنة ... لشيبي ولو سالت بهن الأباطح
قيس بن العيزارة الهذلي. والعيزارة أمه وهو قيس بن خويلد بن كاهل بن الحارث بن تميم بن سعد بن هذيل بن مدركة. أسرته فهم وأخذ تأبط شراً سلاحه ثم أفلت قيس وقال:
لعمرك أنسى. روعيت بوم اقتد ... وهل تتركن نفس الأسير الروائع
غداة تناجوا ثم قاموا وأجمعوا ... بقتلى سلكي ليس فيها تنازع
وقالوا عدو مسرف في دمائكم وهاج لأعراض العشيرة قاطع
وقالوا له البلقاء أو ل وهلة ... وأفراسها والله عني يدافع
البلقاء ناقة أو حجر.
وقد أمرت بي ربتي أم جندب ... لأقتل لا يسمع بذلك سامع
سرا ثابت بزي دميماً ولم أكن ... شللت عليه شل مني الأصابع
ثابت هو تأبط شراً، سرا نزع عنه سيفه.
أعشى بني أسد اسمه قيس بن جبرة بن قيس بن منقذ بن طريف ابن عمرو بن قعين جاهلي. وهو جد عبد الله بن الزبير بن الأشيم بن الأعشى الشاعر الأسدي وكان قيس الأعشى شاعراً مذكوراً معروفاً.
قيس بن هلال بن سعد بن حبال بن نصر بن غاضرة بن مالك ابن ثعلبة بن دودان بن أسد وهو فارس ذات الحلال. أغار على إبل النعمان ابن المنذر وقال:
إني امرؤ جر لبيتي أمكن ... لم يستطع قتلي ولا إيثاقي
عارق أجا الطائي اسمه قيس بن جروة بن سيف بن مالك بن عمرو ابن أمان.
باب
ذكر من اسمه قران
قران الأسدي ....سليك بن السلكة وإقدامه وجرأته:
لزوار ليلى منكم آل برثن ... على الهول أمضى من سليك المقانب
يزورونها ولا أزور نساءهم ... الهف بأولاد الإماء الحواطب
وله:
جزى الله عنا مرة اليوم ما جزى ... شرار الموالي حين يجزي المواليا
إذا ما رأى من عن يميني أكلباً ... عوين عوى مستحلباً عن شماليا
ويسألني أن كيف حالي بعده ... على كل شيء ساءه الدهر حاليا
فحالي إني قد حللت ببلدة ... اصبت بها داراً لأهلي وماليا
وحالي إني سوف أهدي له الخسا ... وأمشي له المشي الذي قد مشى ليا
قران الضبي. قال ثعلب: هو قران بن رؤبة.وقال غيره هو قرانة ابن غوية الضبي، وقيل اسمه قراد بن غوية وأثبتها عندي قرانة بن غوية بن سلمى بن ربيعة بن زبان بن عامر بن ثعلبة الضبي. كان جواداً شاعراً جاهلياً. قال:
ألا ليت شعري ما يقول مخارق ... إذا جاوب الهام المصيح هامتي
و دليت في زوراء يسفى ترابها ... علي طويلاً في ثراها إقامتي

(1/64)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية