الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : الدولة الأموية عوامل الإزدهار وتداعيات الإنهيار
    المؤلف : علي محمد محمد الصًّلاَّبيَّ

5 ـ القول بأن علم الله حادث، حيث زعم أنه لا يجوز أن يعلم الشيء قبل خلقه(1). فنفي الصفات أخذها الجهم من الجعد ومن الفلاسفة، والسمنية(2)، وذلك أن الجهم كان فصيح اللسان ولم يكن له علم ولا مجالسة لأهل العلم فكلم السمنية فقالوا له: صف لنا ربك عز وجل الذي تعبده، فدخل البيت ولم يخرج ثم خرج إليهم بعد أيام فقال: هو هذا الهواء مع كل شيء وفي كل شيء ولا يخلو منه شيء، وروى الإمام أحمد يرحمه الله مناظرة وقعت بين الجهم والسمنية في إثبات الله عز وجل انتهى فيها الجحم إلى أن شبه الله فيها الروح التي لا ترى ولا تحس ولا تسمع(3). ويقول ابن تيمية: إن الجعد بن درهم قيل أنه من أهل حران وكان فيهم خلق كثير من الصائبة والفلاسفة...ومذهب النفاه من هؤلاء في الرب: إنه ليس له إلا صفات سلبية أو إضافية أو مركبة منها...فيكون الجعد قد أخذها من الصائبة والفلاسفة(4)، وكان الجهم قد أخذ بمعتقدات الجعد(5). وأما القول بالجبر فقد قاله المشركون من العرب قبله، قال تعالى: ((وَقَالَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا عَبَدْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ نَحْنُ وَلَا آبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ كَذَلِكَ فَعَلَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ)) (النحل:آية:35).فيخبر الله تعالى عن اغترار المشركين بما هم فيه من الإشراك محتجين بالقدر، فمضمون كلامهم أنه لو كان تعالى كارهاً لما فعلناه لأنكره علينا بالعقوبة ولما مكننا منه(6)
__________
(1) تناقض أهل الأهواء والبدع في العقيدة (1/131) .
(2) السمنية : قوم من الزنادقة الهنود لهم فلسفة خاصة ومدرسة فكرية ضالة. طاهرة الإرجاء في الفكر الإسلامي (2/392) .
(3) الرد على الجهمية والزنادقة للإمام أحمد صـ44 ،45 .
(4) الفتاوى (5/21 ،22) تناقض أهل الأهواء والبدع (1/131) .
(5) تناقض أهل الأهواء والبدع (1/131) .
(6) تفسير القرآن العظيم (2/626) .

(3/449)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية