الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : صفة جزيرة العرب
    المؤلف : الهمداني
    مصدر الكتاب : موقع الوراق
    http://www.alwarraq.com
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

قال الجرمي: الشريف الذي ينسب إليه عقبان الشريف لبني تميم، وشعبى من أحواز الشريف قال طرفة:
لهند بحزَّان الشريف طلول ... تلوح وادنى عهدهن محيل
وضرية لبني كلاب والغمر غمر ذي كندة خلفوا عليه بعد إجلاء كندة إلى حضرموت قال: وديار بكر بن وائل من اليمامة إلى البحرين إلى سيف كاظمة إلى البحر فأطرف سواد العراق فالأبلَّة فهيت وديار تغلب الجزيرة بين بلد بكر وبلد قضاعة ويقال إن غمر ذي كندة وما صاقبه كان يسكنه بنو جنادة بن معد قال عمر بن أبي ربيعة:
لهند بحزَّان الشريف طلول ... تلوح وادنى عهدهن محيل
وضرية لبني كلاب والغمر غمر ذي كندة خلفوا عليه بعد اجلاء كندة إلى حضرموت قال: وديار بكر بن وائل من اليمامة إلى البحرين إلى سيف كاظمة إلى البحر فأطراف سواد العراق فالأبلَّة فهيت وديار تغلب الجزيرة بين بلد بكر وبلد قضاعة ويقال أن غمر ذي كندة وما صاقبه كان يسكنه بنو جنادة بن معد قال عمر بن أبي ربيعة:
إذا سلكت غمر ذي كندة ... مع الركب قصداً لها الفرقد
هنالك إمّا تعزَّى الهوى ... وإما على أثرهم تكمد
وغمرة بلد غير غمر ذي كندة لغنيّ قال طفيل:
جنبنا من الأعراف أعراف غمرة ... وإعراف لبنى الخيل يا بعد مجنب
حضن والسِّيُّ لباهلة، قد ذكرتا منازل الضّجاعم من سليح: البلقاء وسلمية وحوَّارين والزيتون. ديار بليّ: أمج وغران وهما واديان يأخذان من حرة بني سليم وينتهيان في البحر وهجشان والجزل والسُّقيا والرُّحبة، وأما معدن فران فإنه نسب إلى فران بن بليّ عمرو كما قيل في جبال الحرم جبال فاران وذكرت بذلك في التوراة وإنما نسبت إلى فاران بن عمرو بن عمليق، ولبليّ دار بشغب وبداً بين تيماء والمدينة، وفي أرض عقيل: سحبل موضع قتل فيه جعفر بن علبة الحارثي مقتلة من بني عقيل وفيه يقول:
لهم صدر سيفي يوم بطحاء سحبل ... ولى منه ما ضمّت عليه الأنامل
وجراد بناحية اليمامة، وفيه يقول مالك بن حريم الهمداني في غزاة غزاها إليه:
وحيُّ زبيد يوم حابس قتِّلوا ... ويوم بني سعد شفيت غليلي
وخثعم أرويت القنا من دمائها ... بشفان حتى سال كلَّ مسيل
وحىَّ تميم إذ لقينا وسعدها ... برمل جراد أهلكوا بذحول
وزعبل بالحجاز من ناحية تيماء قال أبو الذيال البلويّ:
ولم تر عيني مثل يوم رأيته ... بزعبل ما احضرَّ الأراك وأثمر
أرض جهينة: تيدد مثعر ووادي غوى، ويحال فيقال وادي رشد، وكذلك أحال رسول الله صلى الله عليه وسلم في بني غيَّان فقال: بنو رشدان، والأشعر والأجرد وقدس وآرة ورضوى وصنديد وإضم وهو واد عظيم تغزره أودية كثيرة وهو من أعراض الحجاز الكبار كنخال وغيره وفيه يقول أمية بن أبي الصَّلت:
آباؤنا دمّنوا تهامة في الدهر وسالت بجيشهم إضم
والصفراء وساية وذو خشب والحاضر وثقباء ونعف وبواط والمصلى وبدر وجفجاف ورهاط وودَّان وينبع والحوراء والعرج والأثاية والرويثة والمجنبتان والروحاء وحقل ساحل تيما وذو المروة والعيص وفيف الفحلتين وفيف الرِّيح في أرض هوازن - وخبير وفدك وحرَّة النار ويين إلى الربذة إلى النقرة إلى إرن إلى صفينة إلى السُّوارقية قرية بني سليم.
منازل إياد
سنداد قال الأسود بن يعفر:
ماذا أؤمل بعد آل محرِّق ... تركوا منازلهم وبعد إياد
أهل الخورنق والسَّدير وبارق ... والقصر ذي الشرفات من سنداد
نزلوا بأنقرة يسيل عليهم ... ماء الفرات يسيل من أطود
أرض تخيرها لطيب مقيلها ... كعب بن مامة وابن أم داود
وكانوا يعبدون بيتا يسمَّى ذا الكعبات والكعبات حروف الترابيع فإلى بارق بالحورنق فإلى الجزيرة غربا فإلى كاظمة شرقاً وجنوبا قال أبو المنذر الايادي:
تحنّ إلى أرض المغمس ناقتي ... ومن دونها ظهر الجريب وراكس
بها قطعت عنَّا الوذيم نساؤها ... وعرقت الأبناء فينا الخوارس
تجوب بنا البوباة كل شملة ... إذا أعرضت منها القفار البسابس

(1/86)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية