الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب: تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام.
    تأليف: شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي.
    دار النشر: دار الكتاب العربي.
    مكان النشر: لبنان/ بيروت.
    سنة النشر: 1407هـ - 1987م.
    الطبعة: الأولى.
    تحقيق: د. عمر عبد السلام تدمري.
    ملاحظات حول الكتاب: الكتاب موافق للمطبوع كاملاً.
    غير مفهرس.غير مقابل على نسخة ورقية. بل هو نفس الموجود في مكتبة التراث.
    قام بنسخه وإدخاله إلى الشاملة أخوكم: أبو عبد الله السني.
    راجياً منكم دعاءً بظهر الغيب.

تاريخ الإسلام للذهبي الجزء الخامس الصفحة 16
وقال ابن عيينة: حدثتني جدتي قالت: لقد رأيت الورس عاد رماداً، ولقد رأيت اللحم كأن فيه النار حين قتل الحسين. وقال حماد بن زيد: حدثني جميل بن مرة قال: أصابوا إبلاً في عسكر الحسين يوم قتل، فنحروها وطبخوها، فصارت مثل العلقم. وقال قرة بن خالد: ثنا أبو رجاء العطاردي قال: كان لنا جار من بلهجيم، فقدم الكوفة فقال: ما ترون هذا الفاسق ابن الفاسق قتله الله يعني الحسين، قال أبو رجاء: فرماه الله بكوكبين من السماء، فطمس بصره، وأنا رأيته. وقال معمر بن راشد: أوما عرف الزهري تلكم في مجلس الوليد بن عبد الملك، فقال الوليد: تعلم ما فعلت أحجار بيت المقدس يوم قتل الحسين فقال الزهري: إنه لم يقلب حجر إلا وجد تحته دم عبيط. وروى الواقدي، عن عمر بن محمد بن عمر بن علي، عن أبيه قال: أرسل عبد الملك إلى ابن رأس جالوت فقال: هل كان في قتل الحسين علامة قال: ما كشف يومئذ حجر إلا وجد تحته دم عبيط. وقال جعفر بن سليمان: حدثتني أم سالم خالتي قالت: لما قتل الحسين مطرنا مطراً كالدم على البيوت والجدر. وقال علي بن زيد بن جدعان، عن أنس قال: لما قتل الحسين جيء برأسه إلى عبيد الله بن زياد، فجعل ينكت بقضيب على ثناياه وقال: إن كان

(5/16)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية