الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : عيون الأخبار
    المؤلف : ابن قتيبة الدينوري
    مصدر الكتاب : موقع الوراق
    http://www.alwarraq.com
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

ما كان يقوله ابن أبي نعم في تلبيته حدّثني محمد بن عبيد قال: حدّثنا سفيان بن عيينة عن سالم بن أبي حفصة أن ابن أبي نعمٍ كان يهل. من السنة إلى السنة ويقول في تلبيته: لبيك، لو كان رياء لاضمحل.
لعمر بن ميمون في ابن أبي نعم حدّثني أحمد بن الخليل قال: حدّثنا موسى بن مسعود عن سفيان عن أبي إسحاق قال: قال عمر بن ميمون: لو أدرك أصحابنا محمد بن أبي نعمٍ لرجموه، كان يواصل كذا وكذا يوماً ويهل بالحج إذا رجع الناس من الحج.
لسلمان الفارسي في القصد والدوام وقال سلمان: القصد والدوام وأنت السابق الجواد.
بين عيسى بن مريم ورجل متعبد وفي بعض الحديث أن عيسى بن مريم لقي رجلاً فقال: ما تصنع؟ قال: أتعبد. قال: من يعود عليك؟ قال: أخي. قال: أخوك أعبد منك.
للحجاج بن الأسود روح بن عبادة عن الحجاج بن الأسود قال: من يدلني على رجل بكاءٍ بالليل بسامٍ بالنهار؟ لمطرف يوصي وروى أبو أسامة عن حماد بن زيد عن إسحاق بن سويد قال: قال مطرفٌ: انظروا قوماً إذا ذكروا ذكروا بالقراءة فلا تكونوا منهم، وانظروا قوماً إذا ذكروا ذكروا بالفجور فلا تكونوا منهم، كونوا بين هؤلاء وهؤلاء.
باب التوسط في المداراة والحلم
من كتاب الهند في معنى هذا العنوان قرأت في كتاب للهند: بعض المقاربة حزمٌ، وكل المقاربة عجزٌ، كالخشبة المنصوبة في الشمس تمال فيزيد ظلها، ويفرط في الإمالة فينقص الظل.
وفي أمثال العرب ومن أمثال العرب في هذا: لا تكن حلواً فتسترط ولا مراً فتلفظ.
وأبو زيد يقول: ولا مراً فتعقى. يقال: أعقى الشيء إذا اشتدت مرارته.
وقال الشاعر:
وإني لصعب الرأس غير جموح
وقال آخر في صفة قوس:
في كفه معطيةٌ منوع
وقال آخر:
شريانةٌ تمنع بعد اللين
وصية أبرويز لابنه وقال أبرويز لابنه: اجعل لاقتصادك السلطان على إفراطك، فإنك إذا قدرت الأمور على ذلك وزنتها بميزان الحكمة وقومتها تقويم الثقاف، ولم تجعل للندامة سلطاناً على الحلم.
شعر للنابغة الجعدي وقال النابغة الجعدي:
ولا خير في حلمٍ إذا لم تكن له ... بوادر تحمي صفوه أن يكدرا
وقال آخر:
ولا خير في عرض امرء لا يصونه ... ولا خير في حلم امرءٍ ذل جانبه
لأكثم بن صيفي وقال أكثم بن صيفي: الانقباض من الناس مكسبةٌ للعداوة، وإفراط الأنس مكسبةٌ لقرناء السوء.
باب التوسط في العقل والرأي
بين معاوية وعمر بن الخطاب روي في الحديث أن زياد بن أبي سفيان كان كاتباً لأبي موسى الأشعريّ فعزله عمر عن ذلك، فقال له زياد: أعن عجرٍ عزلتني يا أمير المؤمنين أم عن خيانة؟ فقال: لا عن ذاك ولا عن هذا، ولكني كرهت أن أحمل على العامة فضل عقلك.
ويقال: إفراط العقل مضرٌ بالجد.
بين العقل والجد ومن الأمثال المبتذلة: استأذن العقل على الجد فقال: اذهب لا حاجة بي إليك.
وقال الشاعر:
فعش في جد أنوك حالفته ... مقاديرٌ يساعدها الصواب
وقال آخر:
إن المقادير إذا ساعدت ... ألحقت العاجز بالحازم
وقال آخر:
أرى زمناً نوكاه أسعد أهله ... ولكنه يشقى به كل عاقل
للحسن في زياد والحجاج وقال الحسن: تشبه زيادٌ بعمر وأفرط، وتشبه الحجاج بزيادٍ فأهلك الناس.
للحكماء في فضل الأدب وفضل الرأي وقالت الحكماء: فضل الأدب في غير دين مهلكةٌ، وفضل الرأي إذا لم يستعمل في رضوان الله ومنفعة الناس قائدٌ إلى الذنوب، والحفظ الزاكي الواعي لغير العلم النافع مضرٌ بالعلم الصالح، والعقل غير المورع عن الذنوب خازن الشيطان.
بين المأمون وسوقي ضربه سلطاني تنازع اثنان: أحدهما سلطاني والآخر سوقي، فضربه السلطاني فصاح واعمراه؛ ورفع خبره إلى المأمون فأمر بإدخاله عليه، قال: من أين أنت؟ قال: من أهل فامية. قال: إن عمر ابن الخطاب كان يقول: من كان جاره نبطيا واحتاج إلى ثمنه فليبعه، فإن كنت تطلب سيرة عمر فهذا حكمه فيكم. وأمر له بألف درهم.
باب ذم فضل الأدب والقول
لبعض الحكماء قيل لبعض الحكماء: متى يكون الأدب شرًا من عدمه؟ قال: إذا كبر الأدب ونقص العقل.
وكانوا يكرهون أن يزيد منطق الرجل على عقله.

(1/137)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية