الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : الكامل في التاريخ
    المؤلف : ابن الأثير
    مصدر الكتاب : موقع الوراق
    http://www.alwarraq.com
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

وكانت إذا رأته قالت: خاب قوم تعرضوا لهذا الرجل الصالح! وكان يلقب الكاظم لأنه كان يحسن إلى من يسيء إليه، كان هذا عادته أبدأن ولما كان محبوساً بعث إلى الرشيد برسالة أنه لن ينقضي عني يوم من البلاء إلا ينقضي عنك معه يوم من الرخاء، حتى ينقضيا جميعاً إلى يوم ليس له انقضاء يخسر فيه المبطلون.
وفيها كانت بالأندلس فتنة وحرب بين قائد كبير يقال له أبوعمران وبين بهلول بن مرزوق، وهومن أعيان الأندلس، وكان عبد الله البلنسي مع أبي عمران، فانهزم أصحاب بهلول، وقتل كثير منهم.
وفيها توفي يونس بن حبيب النحوي المشهور، أخذ العلم عن أبي عمروبن العلاء وغيره، وكان عمره قد زاد على مائة سنة.
وفيها مات موسى بن عيسى بن موسى بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس؛ ومحمد بن صبيح أبوالعباس المذكر، المعروف بابن السماك؛ وهشيم بن بشير الواسطي توفي في شعبان، وكان ثقة إلا أنه كان يصحف؛ ويحيى بن زكرياء بن أبي زائدة، قاضي المدائن بهأن وكان عمره ثلاثاً وستين سنة؛ ويوسف بن يعقوب بن عبد الله بن أبي سلمة الماجشون.
صبيح بفتح الصاد المهملة، وكسر الباء الموحدة. وبشير بفتح الباء الموحدة، وكسر الشين المعجمة.
حوادث سنة أربع وثمانين ومائة
وفيها ولى الرشيد حماداً البربري اليمن ومكة وولى داود بن يزيد بن حاتم المهلبي السند، ويحيى الحرشي الجبل ومهرويه الرازي طبرستان، وقام بأمر إفريقية إبراهيم بن الأغلب، فولاه إياها الرشيد.
وفيها خرج أبوعمروالشاري، فوجه إليه زهيراً القصاب فقتله بشهرزور.
وفيها طلب أبوالخصيب الأمان فأمنه علي بن عيسى بن ماهان. وحج بالناس إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي؛ وكان على الموصل وأعمالها يزيد بن مزيد بن زائدة الشيباني.
وفيها سار عبد الله بن عبد الرحمن البلنسي إلى مدينة أشقة من الأندلس، فنزل بها مع أبي عمران، ومع العرب، فسار إليهم بهلول بن مرزوق، وحاصرهم فيهأن فتفرق العرب عنهم، ودخل بهلول مدينة أشقة، وسار عبد الله إلى مدينة بلنسية فأقام بها.
وفيها توفي المعافى بن عمران الموصلي، الأزدي، وقيل سنة خمس وثمانين.
وفيها توفي عبد الله بن عبد العزيز بن عمر بن الخطاب الذي يقال له العابد؛ وعبد السلام بن شعيب بن الحجاب الأزدي، وعبد الأعلى بن عبد الله الشامي المصري من بني شامة بن لؤي؛ وعبد الوهاب بن عبد المجيد الثقفي أبومحمد.
حوادث سنة خمس وثمانين ومائة
في هذه السنة قتل أهل طبرستان مهرويه الرازي، وهو واليها، فولى الرشيد مكانه عبد الله بن سعيد الحرشي.
وفيها قتل عبد الرحمن الأنباري أبان بن قحطبة الخارجي بمرج القلعة.
وفيها عاث حمزة الخارجي بباذغيس، فقتل عيسى بن علي بن عيسى من أصحابه عشرة آلاف، وبلغ عيسى كابل وزابلستان.
وفيها غدر أبوالخصيب ثانية، وغلب على أبيورد، وطوس، ونيسابور، وحصر مرو، ثم انهزم عنها وعاد إلى سرخس، وعاد أمره قوياً.
وفيها استأذن جعفر بن يحيى في الحج والمجاورة، فأذن له، فخرج في شعبان واعتمر في رمضان وأقام بجدة مرابطاً إلى أن حج.
وفيها جمع الحكم صاحب الأندلس عساكره، وسار إلى عمه سليمان بن عبد الرحمن، وهوبناحية فريش، فقاتله، فانهزم سليمان، وقصد ماردة، فتبعه طائفة من عسكر الحكم فأسروه فلما حضر عند الحكم قتله، وبعث برأسه إلى قرطبة، وكتب إلى أولاد سليمان وهم بسرقسطة كتاب أمان، واستدعاهم، فحضروا عنده بقرطبة.
وفيها وقعت في المسجد الحرام صاعقة قتلت رجلين. وحج بالناس فيها منصور بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي.
وفيها مات عبد الصمد بن علي بن عبد الله بن عباس، ولم يكن سقط له سن، وقيل كانت أسنانه قطعة واحدة من أسفل وقطعة واحدة من فوق، وهوقعدد بني عبد مناف لأنه كان في القرب إلى عبد مناف بمنزلة يزيد بن معاوية، وبين موتهما ما يزيد على مائة وعشرين سنة.
وفيها ملك الفرنج، لعنهم الله، مدينة برشلونة بالأندلس، وأخذوها من المسلمين، ونقلوا حماة ثغورهم إليهأن وتأخر المسلمون إلى ورائهم.
وكان سبب ملكهم إياها اشتغال الحكم صاحب الأندلس بمحاربة عمية عبد الله وسليمان على ما تقدم.
وفيها سار الرشيد من الرقة إلى بغداد على طريق الموصل.
وفيها مات يقطين بن موسى ببغداد.

(3/102)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية