الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


ومحمد بن عبد الله بن عابد أبو عبد الله المعافري حدث قرطبة
روى عن أبي عبد الله بن مفرج وطبقته ورحل فسمع من أبي محمد بن أبي زيد وأبي بكر بن المهندس وطائفة . وكان ثقة عالما جيد المشاركة في الفضائ توفي في جمادى الأولى عن بضع وثمانين سنة وهو آخر من حدث عن الأصيلي
سنة أربعين وأربعمئة
فيها مات السلطان أبو كاليجار مرزبان بن سلطان الدولة بن بهاء الدولة البويهي الديلمي مات بطريق كرمان فصدوه في يوم ثلاث مرات وكان معه نحو أربعة آلاف من الترك والديلم فنهبت خزائنه وحريمه وجواريه وطلبوا شيراز فلسطنوا ابنه الملك الرحيم أبا نصر وكان مدة سلطنة أبي كاليجار أربع سنين وكان مولده بالبصرة سنة تسع وتسعين وثلاثمئة سامحه الله
وفيها أقدم المعز بن باديس بالمغرب الدعوة للقائم بالله العباسي وخلع طاعة المستنصر العبيدي فبعث المستنصر جيشا من العرب يحاربونه فذلك أول أول دخول العربان إلى إفريقية وهم بنو رياح وبنو زغبة وتمت لهم أمور يطول شرحها
وفيها قدم خراسان خلائق من الترك الغز فسار بهم الملك ينال فدخل الروم فقتل وسبى وغنم وسار حتى قارب القسطنطينية وحصل لهم من السبي فوق المائة ألف نفس والتقى الروم وهزمهم غير مرة وكسروه أيضا ثم ثبت المسلمون ونزل النصر وقيل إنهم جروا الغنائم على عشرة آلاف عجلة فلله الحمد
وفيها توفي الحكيمي أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد بن نصر المصري الوراق يوم الأضحى وله إحدى وثمانون سنة . روى عن أبي الطاهر الذهلي وغيره
والحسن بن عيسى بن المقتدر بالله جعفر بن المعتضد الأمير أبو محمد العباسي . روى عن مؤدبه أحمد اليشكري وكان رئيسا دينا حافظا لأخبار الخلفاء توفي في شعبان وله نيف وتسعون سنة
وأبو القاسم عبيد الله بن أبي حفص عمر بن شاهين . روى عن أبيه وأبي بحر البربهاري والقطيعي وكان صدوقا عالي الإسناد توفي في ربيع الأول
علي بن ربيعة أبو الحسن التميمي المصري البزاز راوية الحسن ابن رشيق توفي في صفر
وأبو ذر محمد بن إبراهيم بن علي الصالحاني الأصبهاني الواعظ . روى عن أبي الشيخ ومات في ربيع الأول
وأبو عبد الله الكارزيني محمد بن الحسين الفارسي المقرئ نزيل الحرم ومسند القراء توفي فيها أو بعدها وقد قرأ القرءات على المطوعي قرأ عليه جماعة كثيرة وكان من أبناء التسعين وما علمت فيه جرحا
وابن ريذة مسند أصبهان أبو بكر محمد بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم الأصبهاني التاجر راوية أبي القاسم الطبراني توفي في رمضان وله أربع وتسعون سنة . قال يحيى بن مندة : كان ثقة أمينا كان أحد وجوه الناس وافر العقل كامل الفضل مكرما لأهل العلم حسن الخط يعرف طرفا من النحو واللغة
وابن غيلان مسند العراق أبو طالب محمد بن محمد بن إبراهيم بن غيلان الهمداني البغدادي البزاز سمع من أبي بكر الشافعي أحد عشر جزءا وتعرف بالغيلانيات لتفرده بهها . قال الخطيب : كان صدوقا صالحا دينا
قلت : مات في شوال وله أربع وتسعون سنة
وأبو منصور السواق محمد بن محمد بن عثمان البغدادي البندار وثقه الخطيب ومات في آخر العام عن ثمانين سنة . روى عن القطيعي ومخلد بن جعفر
سنة إحدى وأربعين وأربعمئة
فيها أمرت الرافضة ببغداد أن لا يعملوا مأتم عاشوراء فخالفوا فثارت غوغاء السنة وحميت الفتنة وجرى مالا يعبر عنه وقتل جماعة وجرح خلق فاهتم أهل الكرخ وعلموا عليهم سورا منيعا غرموا عليه أموالا عظيمة وكذا فعل أهل نهر القلائين وصار مع كل فرقة طائفة من الأتراك على نحلتهم تشد منهم وتمت لهم فتنة هائلة يوم عيد الفطر
وفيها توفي أحمد بن عبد الرحمن بن عثمان بن القاسم بن أبي نصر التميمي الدمشقي أبو علي المعدل أحد الأكابر بدمشق . روى عن يوسف الميانجي وجماعة
والعتيقي أبو الحسن أحمد بن محمد بن أحمد البغدادي التاجر السفار المحدث . روى عن علي بن محمد بن سعيد الرزاز وإسحاق بن سعد النسوي وطبقتهما وجمع وخرج على الصحيحين وكان ثقة فهما توفي في صفر

(1/201)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية