الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : المفصل فى تاريخ العرب قبل الإسلام
    المؤلف : الدكتور جواد علي
    الناشر : دار الساقي
    الطبعة : الطبعة الرابعة 1422هـ/ 2001م
    عدد الأجزاء : 20 جزءا
    مصدر الكتاب : موقع مكتبة المدينة الرقمية
    http://www.raqamiya.org
    [ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]

الجاهلية، وعن الأنساب والقبائل، وهي من أهم الأمور حساسية عند العرب, فظهرت العصبية في مؤلفات أهل النسب والأخبار حين شرعوا بالتدوين.
وعرفت القبائل القوية الكبيرة التي تفرعت منها جملة قبائل بـ"أم القبائل", ومن هذه القبائل "بكر بن وائل"1. وسبب ذلك أن القبيلة القوية تكبر بسبب انضمام القبائل الصغيرة، فإذا توسعت وتضخم عددها صار من الصعب عليها البقاء في منازلها، فتضطر عندئذ إلى التوسع والانتشار في أرضين جديدة. وقد تغادر أحياء منها منازلها لتجد لها منزلًا طيبًا جديدًا، فتبتعد بذلك عن القبيلة الكبيرة التي جمعت تلك الأحياء, فتكون بمثابة الأم للقبائل النازحة، تربطها بها رابطة ذكرى الأمومة, التي تتحول إلى نسب تحفظه ذاكرة حفاظ الأنساب.
وعرفت أربع قبائل بشدتها وبأسها، فقيل لها: "رضفات العرب", وهي: "شيبان وتغلب وبهراء وإياد"2.
وقيل لـ"كلب بن وبرة بن تغلب بن حلوان" من قضاعة، و"طيء بن أدد", و"حنظلة بن مالك بن زيد مناة" من "تميم"، و"عامر بن صعصعة بن معاوية" من "هوازن"، "جماجم العرب"3. وذكر أن "الجماجم" السادات والرؤساء، وأن القبائل المذكورة كانت من جماجم القبائل، أي: من رؤسائها، وقد دُعيت بـ"جماجم"؛ لأنها بمنزلة جمجمة الرأس بالنسبة للإنسان4, أي: إن هذه القبائل من القبائل الرئيسة عند الجاهليين.
وبين القبائل، قبائل دعاها "ابن حبيب" "أثافي العرب"، وهي: "سليم" و"هوازن" من "قيس عيلان"، و"غطفان"، و"أعصر" و"محارب بن خصفة"5, و "الإثفية": العدد الكثير والجماعة من الناس6. والظاهر أنها إنما عرفت بذلك لكثرة عددها.
ـــــــ
1 المعارف "ص96"، "بكر بن وائل".
2 تاج العروس "6/ 119"، "رضف"، المحبر "234".
3 المحبر "ص134".
4 تاج العروس "8/ 233".
5 المحبر "234".
6 تاج العروس "6/ 37" "أثف"، الثعالبي، ثمار "161".

(7/334)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية