الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : جامع البيان في تأويل القرآن
    المؤلف : محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الآملي، أبو جعفر الطبري،
    [ 224 - 310 هـ ]
    المحقق : أحمد محمد شاكر
    الناشر : مؤسسة الرسالة
    الطبعة : الأولى ، 1420 هـ - 2000 م
    عدد الأجزاء : 24
    مصدر الكتاب : موقع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف
    www.qurancomplex.com
    [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ، والصفحات مذيلة بحواشي أحمد ومحمود شاكر ]

القول في تأويل قوله تعالى : { فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ }
قال أبو جعفر: يعني تعالى ذكره بقوله:"فاستبقوا"، فبادروا وسَارعوا، من"الاستباق"، وهو المبادرة والإسراع، كما:-
2288- حدثني المثنى قال، حدثنا إسحاق قال، حدثنا ابن أبي جعفر، عن أبيه، عن الربيع قوله:"فاستبقوا الخيرات"، يقول: فسارعوا في الخيرات. (1)
* * *
وإنما يعني بقوله:"فاستبقوا الخيرات"، أي: قد بيّنت لكم أيها المؤمنون الحقَّ، وهديتكم للقِبلة التي ضلَّت عنها اليهود والنصارى وسائرُ أهل الملل غيركم، فبادروا بالأعمال الصالحة، شكرًا لربكم، وتزوَّدوا في دنياكم لآخرتكم، (2) فإني قد بيّنت لكم سبُل النجاة، (3) فلا عذر لكم في التفريط، وحافظوا على قبلتكم، فلا تضيِّعوها كما ضَيَّعتها الأمم قبلكم، (4) فتضلُّوا كما ضلت؛ كالذي:-
2289- حدثنا بشر بن معاذ قال، حدثنا يزيد بن زريع قال، حدثنا سعيد، عن قتادة:"فاستبقوا الخيرات"، يقول: لا تُغلَبُنَّ على قبلتكم.
2290- حدثني يونس قال، أخبرنا ابن وهب قال، قال ابن زيد في قوله:"فاستبقوا الخيرات" قال، الأعمال الصالحة.
* * *
__________
(1) في المطبوعة : "يعني : فسارعوا" ، وأثبت ما في المخطوطة .
(2) في المطبوعة : "لأخراكم" ، وهما سواء في المعنى .
(3) في المطبوعة : "سبيل النجاة" ، وأثبت ما في المخطوطة .
(4) في المطبوعة : "ولا تضيعوها كما ضيعها" ، وأثبت ما في المخطوطة ، وهي أجود .

(3/196)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية