الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : تفسير القرطبي
    مصدر الكتاب : موقع يعسوب
    [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع والكتاب مذيل بالحواشي ]

آخره حركوه بحركة الخفض.
وقرأ عيسى الثقفي بفتح الفاء حركه إلى أخف الحركات.
وقرأ هرون ومحمد بن السميقع (قاف) بالضم، لانه في غالب الامر حركة البناء نحو منذ وقط وقبل وبعد.
واختلف في معنى (ق) ما هو ؟ فقال ابن زيد وعكرمة والضحاك: هو جبل محيط بالارض من زمردة خضراء أخضرت السماء منه، وعليه طرفا السماء والسماء عليه مقبية، وما أصاب الناس من زمرد كان مما تساقط من ذلك الجبل.
ورواه أبو الجوزاء عن عبد الله بن عباس.
قال الفراء: كان يجب على هذا أن يظهر الاعراب في (ق)، لانه اسم وليس بهجاء.
قال: ولعل القاف وحدها ذكرت من اسمه، كقوله القائل: * قلت لها قفي فقالت قاف * أي أنا واقفة.
وهذا وجه حسن وقد تقدم أول (البقرة (1)).
وقال وهب: أشرف ذو القرنين على جبل قاف فرأى تحته جبالا صغارا، فقال له: ما أنت ؟ قال: أنا قاف، قال: فما هذه الجبال حولك ؟ قال: هي عروقي وما من مدينة إلا وفيها عرق من عروقي، فإذا أراد الله أن يزلزل مدينة أمرني فحركت عرقي ذلك فتزلزلت تلك الارض، فقال له: يا قاف أخبرني بشئ من عظمة الله، قال: إن شأن ربنا لعظيم، وإن ورائي أرضا مسيرة خمسمائة عام في خمسمائة عام من جبال ثلج يحطم بعضها بعضا، لولا هي لاحترقت من حر جهنم.
[ فهذا يدل على أن جهنم على وجه الارض والله أعلم بموضعها، وأين هي من الارض (2) ].
قال: زدني، قال: إن جبريل عليه السلام واقف بين يدي الله ترعد فرائصه، يخلق الله من كل رعدة مائة ألف ملك، فأولئك الملائكة وقوف بين يدي الله تعالى منكسو رؤوسهم، فإذا أذن الله لهم في الكلام قالوا: لا إله إلا الله، وهو قوله تعالى: (يوم يقوم
الروح والملائكة صفا لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا (3)) يعني قول: لا إله إلا الله.
وقال الزجاج: قوله (ق) أي قضي الامر، كما قيل في (حم) أي حم الامر.
وقال ابن عباس: (ق) اسم من أسماء الله تعالى أقسم به.
وعنه أيضا: أنه اسم من أسماء
__________
(1) راجع ج 1 ص 155 (2) الزيادة من حاشية الجمل عن القرطبى.
(3) راجع ج 19 ص 184 (*)

(17/2)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية