الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين
    المؤلف : محمد علي بن محمد بن علان بن إبراهيم البكري الصديقي الشافعي (المتوفى : 1057هـ)

بسم الله الرحمن الرحيم
اسم الكتاب / دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين
لـ { ابن علان الصديقى }
___________________
نبذة عن الشارح
محمد علي بن محمد علان بن إبراهيم البكري الصديقي الشافعي: مفسر, عالم بالحديث, من أهل مكة. له مصنفات ورسائل كثيرة, منها " ضياء السبيل" في التفسير, و" الطيف الطائف بتاريخ وَجّ والطائف ـ خ" و" شرح قصيدة ابن المليق وقصيدة أبي مَديَن ـ ط" و" الفتح المستجاد لبغداد" " المنهل العذب المفرد في الفتح العثماني لمصر ومن ولي نيابة ذلك البلد" وثلاثة تواريخ في " بناء الكعبة" و" دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين ـ ط" ثمانية أجزاء, في شرح " رياض الصالحين" للنووي, و" المواهب الفتحية على الطريقة المحمدية ـ خ" في التصوف, و" التلطف في الوصول إلى التعرف ـ خ" في الأصول, و"الفتوحات الربانية على الأذكار النووية ـ ط" و" رفع الخصائص ـ خ" و" مثير شوق الأنام إلى حج بيت الله الحرام ـ خ" و" إتحاف الفاضل بالفعل المبني لغير الفاعل ـ ط" لغة.
___________________
مقدمة الشارح
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي جعل ذكره رياض الصالحين، ومناجاته غذاء أرواح الفالحين والخضوع بين يديه والتضرع إليه عزّ العارفين، والتخلق بالأخلاق المحمدية والأخلاق النبوية شأن العالمين العاملين. أحمده سبحانه على نعمه، وأسأله المزيد من فضله وكرمه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة تبلغ القاصد من فضله سؤله وأمله، وتنيله من بحر جوده ما قصده وأمله، ويعطيه بها من أنوار العرفان ما أشرق قلبه ونوره وكمله. وأشهد أن سيدنا ونبينا ووسيلتنا إلى ربنا محمداً عبده ورسوله، وصفيه وحبيبه، وخليله، المؤيد بأنواع المعجزات الباهرة، المكرم بالمكرمات الباطنة والظاهرة، الذي لا تحصى نعوته الشريفة ومناقبه، ولا تعدّ ولا تحصر آياته المنيفة ومواهبه.
فإن فضل رسول الله ليس له
حدّ فيعرب عنه ناطق بفم
صلَّى اللَّه عَليه وسلَّم، وزاده فضلاً وشرفاً لديه، وعلى آله وأصحابه وأتباعه ووارثيه العلماء العاملين وأحزابه، صلاة وسلاماً دائمين متلازمين دائبين بدوام ملك الله تعالى وأمداده عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته، كلما ذكره ذاكر، وغفل عن ذكره غافل، أداء لبعض حقوق سيد عباده. آمين.

(1/1)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية