الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    مصدر الكتاب : الجزء الأول من موقع الدرر السنية
    http://dorar.net
    والبقية من ملتقى أهل الحديث
    http://www.ahlalhdeeth.com

وأكثر أهل العلم على جواز الصلاة على الحصير والسجود عليه ، وأن ذلك لا يكره إذا كان الحصير من جريد النخل أو نحوه مما ينبت من الأرض .
وممن روي عنه أنه صلى على الحصير : ابن عمر ، وزيد بن ثابت ، وجابر ، وأبو ذر .
وقال النخعي : كانوا يصلون على الحصير والبوري .
وقال مجاهد : لا بأس بالصلاة على الأرض وما أنبتت .
ومذهب مالك: لا بأس أن يسجد على الخمرة والحصير وما تنبت الأرض ، ويضع كفيه عليها .
والسجود على الأرض أفضل عنده ، وعند كثير من العلماء .
وكان ابن مسعود لا يصلي على شيء إلا على الأرض .
وروي عن أبي بكر الصديق ، أنه رأى قوما يصلون على بسط ، فقال لهم : أفضوا إلى الأرض .
وفي إسناده نظر .
وروي عن ابن عمر ، أنه كان يصلي على الخمرة ويسجد على الأرض . ونحوه عن علي بن الحسين .
وقال النخعي في السجود على الحصير : الأرض أحب إلي .
وعنه ، أنه قال : لا بأس أن يصلي الحصير ، لكن لا يسجد عليهِ .
ونقل حرب ، عن إسحاق ، قال : مضت السنة من النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه صلى على الخمرة والبساط ، وعلى الثوب الحائل بينه وبين الأرض . قال : وأن سجد الرجل على الأرض فهو أحب إلي ، وأن أفضى بجبهته ويديه إلى الأرض فهو أحب إلينا .
وأكثر صلاة النبي - صلى الله عليه وسلم - كانت على الأرض ، يدل على ذلك : أنه لما وكف المسجد وكان على عريش فصلى النبي - صلى الله عليه وسلم - صلاة الصبح ، وانصرف واثر الماء والطين على جبهته وأنفه .
وخرج أبو داود من رواية شريح بن هانئ ، عن عائشة ، قالت : لقد مطرنا مرة بالليل ، فطرحنا للنبي - صلى الله عليه وسلم - نطعا ، فكأني أنظر إلى ثقب فيه ينبع الماء منه ، وما رأيته متقياً الأرض بشيء من ثيابه قط .
وخرجه الإمام أحمد ، ولفظه : قالت : ما رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتقي الأرض
بشيء ، إلا مرة ؛ فإنه أصابه مطر فجلس على طرف بناء ، فكأني أنظر إلى الماء ينبع من ثقب كان فيه.
وخرجه ابن جرير والبيهقي وغيرهما ، وعندهم : أن شريحا قَالَ : سالت عائشة عن صلاة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فذكرت الحديث .
وفي رواية لابن جرير : أن عائشة قالت : ما رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صلى على شيء قط ، إلا أنه أصابنا مطر ذات ليلة ، فاجتر نطعا ، فصلى عليه .
وخرجه الطبراني ، ولفظه : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا صلى لا يضع تحت قدميه
شيئا ، إلا إنا مطرنا يوما فوضع تحت قدميه نطعا .
وهذه الرواية من رواية قيس بن الربيع ، عن المقدام بن شريح عن أبيه .

(3/125)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية