الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : من أخلاق الرسول الكريم

من أخلاق الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم -
بقلم
عبد المحسن بن حمد العباد البدر
المدرس بالجامعة الإسلامية
بالمدينة المنورة
بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة
الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا ويرضى، نحمده سبحانه ولا نحصي ثناء عليه، أرسل نبيه محمداً - صلى الله عليه وسلم - بالهدى ودين الحق؛ ليظهره على الدين كله، فارتضى له الإسلام ديناً، وجعل القرآن له خلقاً، امتن عليه بالصفات الفاضلة ثم أثنى عليه قائلاً: { وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ } ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الخلق والأمر وبيده الخير وهو على كل شيء قدير، يعطي من يشاء بفضله، ويمنع من يشاء بعدله، قسم بين الناس أخلاقهم كما قسم بينهم أرزاقهم، فجعل نصيب المصطفى - صلى الله عليه وسلم - من الرزق كفافاً، ومن الأخلاق أكملها وأحسنها وأوفاها، { ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ } .
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وخليله وخيرته من خلقه، بعثه الله إلى أهل المعمورة؛ ليجدد به صلة السماء بالأرض، فأنزل عليه الكتاب مصدقاً لما بين يديه من الكتاب ومهيمناً عليه، ختم به الرسل، وختم بكتابه الكتب، وجعله معجزته الخالدة، فهدى الناس به إلى الصراط المستقيم، وحذرهم السبل التي تنتهي بهم إلى الجحيم، وأخرجهم به من الظلمات إلى النور، ومن وحشة القلوب وتقلباتها في أنواع المعبودات إلى أنسها وثباتها على عبادة فاطر السماوات والأرض، قد أعظم الله عليه المنة وأتم به وعليه النعمة، إذ بعثه ليتم مكارم الأخلاق.

(1/1)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية