الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : الإسراء والمعراج للسيوطي

بسم الله الرحمن الرحيم
إهداء
الى القوم الذين يجتمعون على كتاب " الاسراء والمعراج" الذين ينسبونه لابن عباس ـ رضي الله عنه.
الى القوم الذين تركوا صحيح السنة الى ضعيف الآثار. ومخض الصواب من الاتباع الى محض الباطل من الرأي والظن والهوى.
أهدي هذا الكتاب _ عسى أن تهتدي به نفس الى اتباع الهدي النبوي الصحيح وترك احتطاب الليل، واتباع الهوى
أبوعبد الله
الإسراء والمعراج
للسيوطي
وهو
( الآية الكبرى في شرح قصة الإسراء)
خرّج أحاديثه
أبو عبدالله القاضي
دار الحديث القاهرة
جمادى الآخرة 1409
وبدأنا بكتابته على الورد
6 شوال 1423
9 كانون الأول 2002
بيروت لبنان
www.islammi.jeeran.com
بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة المؤلف
الحمد لله على نعمه التي لا تحصى والصلاة والسلام على سيدنا محمد الذي أسري به من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى هذا جزء جمعته في شرح قصة الإسراء بالغت في إتقانه، ورتبته على أربعة فصول:
الأول: في سرد الأحاديث الواردة فيه، ليعرف اختلاف الأخبار بألفاظها.
الثاني: في حقيقته، وهل هو يقظة أو منام، وهل وقع مرة أو مرتين أو أكثر وهل المعراج والإسراء سيان أو غيران.
الثالث: في تاريخه الزماني والمكاني.
الرابع: في نكته الفائقة.
وسميته "الآية الكبرى " في شرح قصة الإسراء، والله أسأل قبوله والإثابة عليه، وأن يحظينا بالزلفى لديه، بمنّه ويمنه.
أحاديث الاسراء والمعراج
الفصل الأول
في سرد الأحاديث الواردة فيه
(الحديث الأول)
ولبندأ بأجودها وأتقنها، وهو حديث حماد بن سلمة، عن ثابت، عن أنس فإنه جوده وأتقنه فسلم مما في غيره من التعارض.
قال مسلم:
حدثنا شيبان بن فروخ، عن حماد بن سلمة، عن ثابت البناني عن أنس رضي اله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله قال:

(1/1)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية