الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : الخصائص الكبرى
    المؤلف / أبو الفضل جلال الدين عبد الرحمن أبي بكر السيوطي
    دار النشر / دار الكتب العلمية - بيروت - 1405هـ - 1985م.
    عدد الأجزاء / 1

وأخرج ابن السكن والبغوي في الصحابة وأبو نعيم من طريق سحيم عن أنس بن الحارث سمعت رسول الله {صلى الله عليه وسلم} يقول ( إن إبني هذا يعني الحسين يقتل بأرض يقال لها كربلاء فمن شهد ذلك منكم فلينصره ) فخرج أنس بن الحارث إلى كربلاء فقتل بها مع الحسين
وأخرج البيهقي عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أن الحسين دخل على النبي {صلى الله عليه وسلم} وعنده جبريل في مشربة عائشة فقال له جبريل ستقتله أمتك وإن شئت أخبرتك بالأرض التي يقتل فيها وأشار جبريل بيده إلى الطف بالعراق فأخذ تربة حمراء فأراه إياها وأخرجه من طريق آخر عن أبي سلمة عن عائشة موصولا
وأخرج البيهقي عن الشعبي قال إن ابن عمر قدم المدينة فأخبر أن الحسين قد توجه إلى العراق فلحقه في مسيرة ليلتين من المدينة فقال له إن الله تعالى خير نبيه بين الدنيا وبين الآخرة فاختار الآخرة ولم يرد الدنيا وإنكم بضعة منه والله لا يليها أحد منكم أبدا وما صرفها الله عنكم إلا للذي هو خير لكم فارجعوا فأبى فاعتنقه إبن عمر وقال أستودعك الله من قتيل
وأخرج الحاكم عن ابن عباس قال ما كنا نشك وأهل البيت متوافرون أن الحسين يقتل بالطف
وأخرج أبو نعيم عن يحيى الحضرمي أنه سافر مع علي إلى صفين فلما حاذى نينوى نادى صبرا أبا عبد الله بشط الفرات قلت ماذا قال إن النبي {صلى الله عليه وسلم} قال حدثني جبريل أن الحسين يقتل بشط الفرات وأراني قبضة من تربته
وأخرج أبو نعيم عن أصبغ بن نباتة قال أتينا مع علي موضع قبر الحسين فقال ههنا مناخ ركابهم وموضع رحالهم ومهراق دمائهم فتية من آل محمد يقتلون بهذه العرصة تبكي عليهم السماء والأرض 4
وأخرج الحاكم وصححه عن ابن عباس قال أوحى الله تعالى إلى محمد {صلى الله عليه وسلم} إني قتلت بيحيى بن زكريا سبعين ألفا وإني قاتل
بابن بنتك سبعين ألفا وسبعين ألفا

(2/192)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية