الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


ثبت في الصحيحين [ من حديث مالك عن الزهري عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم دخل مكة و على رأسه المغفر فلما نزعه جاءه رجل فقال : إن ابن خطل متعلق بأستار الكعبة فقال : اقتلوه ]
قال مالك : و لم يكن رسول الله صلى الله عليه و سلم فيما نرى و الله أعلم محرما
و قال أحمد : [ حدثنا عفان حدثنا حماد حدثنا أبو الزبير عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم دخل يوم فتح مكة و عليه عمامة سوداء ]
و رواه أهل السنن الأربعة من [ حديث حماد بن سلمة و قال الترمذي : حسن صحيح و رواه مسلم عن قتيبة و يحيى بن يحيى عن معاوية بن عمار الدهني عن أبي الزبير عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم دخل مكة و عليه عمامة سوداء من غير إحرام ]
و روى مسلم من [ حديث أبي أسامة عن مساور الوراق عن جعفر بن عمرو بن حريث عن أبيه قال : كأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم فتح مكة و عليه عمامة حرقانية سوداء قد أرخى طرفها بين كتفيه ]
و روى مسلم في صحيحه و الترمذي و النسائي من [ حديث عمار الدهني عن أبي الزبير عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم دخل مكة و عليه عمامة سوداء ]
و روى أهل السنن الأربعة من [ حديث يحيى بن آدم عن شريك القاضي عن عمار الدهني عن أبي الزبير عن جابر قال : كان لواء رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم دخل مكة أبيض ]
و قال ابن إسحاق [ عن عبد الله بن أبي بكر عن عائشة : كان لواء رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم الفتح أبيض و رايته سوداء تسمى العقاب و كانت قطعة من مرط مرجل ]
و قال البخاري : [ حدثنا أبو الوليد حدثنا شعبة عن عبد الله بن قرة قال : سمعت عبد الله بن مغفل يقول : رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم فتح مكة على ناقته و هو يقرأ سورة الفتح يرجع و قال : لولا أن يجتمع الناس حولي لرجعت كما رجع ]
و قال محمد بن إسحاق : [ حدثني عبد الله بن أبي بكر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم لما انتهى إلى ذي طوى وقف على راحلته معتجرا بشقة برد حبرة حمراء و إن رسول الله صلى الله عليه و سلم ليضع رأسه تواضعا لله حين رأى ما أكرمه الله به من الفتح حتى إن عثنونه ليكاد يمس واسطة الرحل ]
و قال الحافظ البيهقي : [ أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا دعلج بن أحمد حدثنا أحمد بن علي الأبار حدثنا عبد الله بن أبي بكر المقدسي حدثنا جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس قال : دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم مكة يوم الفتح و ذقنه على رحله متخشعا ]
و قال : [ أنبأنا أبو عبد الله الحافظ أنبأنا أبو بكر بن بالويه حدثنا أحمد بن صاعد حدثنا إسماعيل بن أبي الحارث حدثنا جعفر بن عون حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس عن ابن مسعود أن رجلا كلم رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم الفتح فأخذته الرعدة فقال : هون عليك فإنما أنا ابن امرأة من قريش تأكل القديد ]
قال : و هكذا رواه محمد بن سليمان بن فارس و أحمد بن يحيى بن زهير عن إسماعيل بن أبي الحارث موصولا
ثم رواه عن أبي زكريا المزكي عن أبي عبد الله محمد بن يعقوب عن محمد بن عبد الوهاب عن جعفر بن عون عن إسماعيل بن قيس مرسلا و هو المحفوظ
و هذا التواضع في هذا الموطن عند دخوله صلى الله عليه و سلم مكة في مثل هذا الجيش الكثيف العرمرم بخلاف ما اعتمده سفهاء بني إسرائيل حين أمروا أن يدخلوا باب بيت المقدس و هم سجود ـ أي ركع ـ يقولون حطة فدخلوا يزحفون على أستاههم و هم يقولون : حنطة في شعرة !
و قال البخاري : [ حدثنا القاسم بن خارجة حدثنا حفص بن ميسرة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أخبرته أن رسول الله صلى الله عليه و سلم دخل عام الفتح من كداء التي بأعلى مكة تابعة أبو أسامة و وهب في كداء ]
[ حدثنا عبيد بن إسماعيل حدثنا أبو أسامة عن هشام عن أبيه دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم عام الفتح من أعلى مكة من كداء ]
و هو أصح إن أراد أن المرسل أصح من المسند المتقدم انتظم الكلام و إلا فكداء بالمد هي المذكورة في الروايتين و هي في أعلى مكة و كدى مقصورة في أسفل مكة و هذا هو المشهور و الأنسب
و قد تقدم أنه عليه السلام بعث خالد بن الوليد من أعلى مكة و دخل هو عليه السلام من أسفلها من كدى و هو في صحيح البخاري و الله أعلم
و قد قال البيهقي : [ أنبأنا أبو الحسين بن عبدان أنبأنا أحمد بن عبيد الصفار حدثنا عبد الله بن إبراهيم بن المنذر الخزامي حدثنا معن حدثنا عبد الله بن عمر بن حفص عن نافع عن ابن عمر قال : لما دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم عام الفتح رأى النساء يلطمن وجوه الخيل فتبسم إلى أبي بكر و قال : يا أبا بكر كيف قال حسان ؟ فأنشده أبو بكر رضي الله عنه :
( عدمت بنيتي إن لم تروها ... تثير النقع من كتفي كداء )
( ينازعن الأعنة مسرجات ... يلطمهن بالخمر النساء )
فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ادخلوها من حيث قال حسان ! ]

(3/554)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية