الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    [ بدائع الفوائد - ابن القيم الجوزية ]
    الكتاب : بدائع الفوائد
    المؤلف : محمد بن أبي بكر أيوب الزرعي أبو عبد الله
    الناشر : مكتبة نزار مصطفى الباز - مكة المكرمة
    الطبعة الأولى ، 1416 - 1996
    تحقيق : هشام عبد العزيز عطا - عادل عبد الحميد العدوي - أشرف أحمد الج
    عدد الأجزاء : 4

يا حاضرين معنا بنية النزهة لستم معنا عودوا إلى أوكار الكسل فالحرب طعن وضرب ويا مودعين ارجعوا فقد عبرنا العذيب وعن قريب تأتيكم أخبارنا بعد قليل ويا أيها الحادث عرس بالخيف من منى تعلمك الدموع كيف ترمى حصا الجمار
ضيف المحبة ما له قرى إلا المهج
إذا رأيت محبا ولم تدر لمن وضع يدك على نبضه وسم له من تطبه به فإن النبض ينزعج عند ذكره
المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم
حر الخوف صيف الذوبان وبرودة الرجاء شتاء العطلة ومن لطف به فزمانه كله فصل الربيع
عين تسر إذا رأتك وأختها ... تبكى لطول تباعد وفراق
فاحفظ لواحدة دوام سرورها ... وعد التي أبكيتها بتلاق
إذا رزقت يقظة فصنها في بيت عزلة فإن أيدي المعاشره نهاية واحذر معاشرة البطالين فإن الطبع لص لا تصادقن فاسقا ولا تثق إليه فإن من خان اول منعم عليه لا يفى لك
يا فرح التوبة لازم ذكر الخلوة فإن هر الهوي صيود
إياك والتقرب من طرف الوكر والخروج من بيت العزلة حتى تتكامل نيات الحوافي وإلا كنت رزق الصائد
الأنس بالخلوة دبق أول ما يعلق جناج الطير والمخالطة توجب التخليط وأيسرها تشتيت الهمة وضعف العزيمة
أقل ما في سقوط الذئب في غنم ... إن لم يصب بعضها ان تنفر الغنم
إن لم تكن من جملة المستحقين للميراث فكن من رفقة إذا حضر القسمة أولوا القربى ويحك لا تحقر نفسك فالتائب حبيب والمنكر صحيح
إقرارك بالإفلاس عين الغنى
تنكيس رأسك بالندم هو الرفعة
اعترافك بالخطأ نفس الإصابة عرضت سلعة العبودية في سوق البيع فبذلت الملائكة نقد ونحن تسبح بحمدك فقال آدم ما عندي إلا فلوس الإفلاس نقشها ربنا ظلمنا أنفسنا فقيل هذا الذي ينفق على خزانة الخاص

(3/755)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية