الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : القصص في القرآن الكريم

القصص
في
القرآن الكريم
إعداد
إسلام محمود دربالة
عفا الله عنه
ISLAMDERBALAH@HOTMAIL.COM
تمهيد
الحادثة المرتبطة بالأسباب والنتائج يهفو إليها السامع . فإذا تخللتها مواطن العبرة في أخبار الماضين كان حب الاستطلاع لمعرفتها من أقوى العوامل على رسوخ عبرتها في النفس ، والموعظة الخطابية تسرد سردًا لا يجمع العقل أطرافها ولا يعي جميع ما يلقي فيها ، ولكنها حين تأخذ صورة من واقع الحياة في أحداثها تتضح أهدافها ، ويرتاح المرء لسماعها ، ويصغي إليها بشوق ولهفة ، ويتأثر بما فيها من عبر وعظات ، والقصص الصادق يمثل هذا الدور في الأسلوب العربي أقوى تمثيل ، ويصوره في أبلغ صوره : قصص القرآن الكريم .
معنى القصص:
القص : تتبع الأثر . يقال : قصصتُ أثره : أي تتبعته ، والقصص مصدر ، قال تعالى : ( فارتدا على أثارهما قصصا ([الكهف: 64] أي رجعا يقصان الأثر الذي جاءا به . وقال على لسان أم موسى ( وقالت لأخته قصيه ( [القصص: 11] أي تتبعي أثره حتى تنظري من يأخذه . والقصص كذلك : الأخبار المتتبعة قال تعالى ( إن هذا لهو القصص الحق ( [آل عمران: 62]، وقال : ( لقد كان في قصصهم عبرة لأولى الألباب ( [يوسف: 111] والقصة : الأمر ، والخبر ، والشأن ، والحال وقصص القرآن: أخباره عن أحوال الأمم الماضية ، والنبوات السابقة ، والحوادث الواقعة _ وقد اشتمل القرآن على كثير من وقائع الماضي ، وتاريخ الأمم ، وذكر البلاد والديار . وتتبع آثار كل قوم ، وحكى عنهم صورة ناطقة لما كانوا عليه .
قال الشيخ محمد بن عثيمين: القصص والقص لغة : تتبع الأثر
وفي الاصطلاح : الإخبار عن قضية ذات مراحل يتبع بعضها بعضًا .
وقصص القرآن أصدق القصص لقوله تعالى : ( ومن أصدق من الله حديثًا ( وذلك لتمام مطابقتها للواقع .
وأحسن القصص لقوله تعالى : ( نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن ( وذلك لاشتمالها على أعلى درجات الكمال في البلاغة وجلال المعنى .

(1/1)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية