الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : الأنساب
    المؤلف : الصحاري
    مصدر الكتاب : موقع الوراق
    http://www.alwarraq.com
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

واما من نزل عمان من الازد، وكان اول من لحق بها منهم، مالك بن فهم الازدي، فيمن تبعه من ولده وقومه الازد، وغيرهم، من احياء قضاعة. ثم لحقت به قبائل الازد من بعد طريق البحرين. وكان قد حدثنا خالد بنخداش، عن اشياخه. قال: لما أغرق مأرب سيل العرم، مضت قبائل الازد يرتادون منزلا، فنزلوا بمكان يدعى ذا الاراك وبهم سمي ذلك، وذلك ان ابلهم كانت اوارك، فبعرت به فانبت الاراك. ثم ساروا من ذي الاراك يرتادون حتى نزلوا موضع حجر في اليمامة. وحجر عمران بن عمرو بن عمر وانما سمي حجرا باسم حجر اليمامة لانه ولد به، ثم انهم استوخوا منزلهم، فارسلوا روادهم في لبلاد، فأتوهم حامدين للبحرن، واصفين لها بالخصب، فساروا اليها فنزلوها واستوخموها، ففرقوا روادهم يرتادون منزلا فأتوهم فخبروهم عن ريف عمان وطيبها وعلايها. فساروا اليها، حتى لحقوا بملكهم، وهو إذ ذاك مالك بن فهم الازدي، ومن كان معه من الازد، فنزلوا معه بعمان إلى جانب شطها الشرقي وينتقل منهم إلى غيره.
فكان اول من خرج من الزد اللا عمان، ولحق مالك بن فهم، عمران ابن عمرو بن عامر ماء السماء. وعمران هم جد العتيك. وخرج معه ابناه الحجر والاسد أبناء عمران بن عمرو مزيقيا بن ماء السماء. ولقام بنو عقب بن ثوبان بن سهيل بن عمران بالسراة.
قال: وكان سبب خروج عمران بن عمرو بن عامر إلى عمان، انه كان قد غضب على بني عمه بني مازن بن الازد، ففارقهم، فلحق بعمان، ففي قصة يقول الملتمس في شيء كان بينه وبين قومه:
كونوا كعمران لم يسكن بمسكنه ... فقال ضيق وحسن شانى رصد
شد المطية بالانساع فانتطغت ... نحو البسيطة حتى مسها النجد
وكأن ارض عمان بعد مسكنه ... من بعد ضيق يكون رحبه بلد
ان الهوان حمار الذل يعرفه ... والمرء ينكره والحسرة الاجد
ولا يقيم بدار الذل يعرفها ... الا الحمار حمار الاهل والوتد
هذا على الخسف مربوط بزمته ... وذا يسح ولا يبكي له احد
ينوي عمان على بعد فاحمدها ... من بعد ضيق فكان الرحب والبلد
وكان من خرج الىعمان، وسكنها من بعد عمران، قيس وهنيل، أبناء ثوباء بن سهيل بن عمران. والحجر والاسود ابنا عمران، ككما ذكرنا فقبائل الحجر بن عمران: عود بن سود بن حجر، واياد بن سود، وعبد الله ابن اسود، وعلي بن اسود، وطاحية بن اسود. فهؤلاء بنو سود بن الحجر بن عمران. ومنهم زهران بن الحجر، وهداد بن زيد مناة بن الحجر.
وقبائل الاسد بن عمران: العتيك بن الاسود، وبنو الحارث، وهو ابو وائل بن الاسد وبنو ثعلبة بن الاسد، وبنو سلمة بن الاسد بن عمران. فكان بعد ذلك العتيك بن الاسد، سيد ولد عمران، ورئيسهم. وامه هند بنت سامة بن لؤى بن غالب. ثم خرجت الربعة. واسمه ربعة بن الحارث بن عبد الله بن عامر بن الغطريف، واخوته من بني الحرث بن عبد الله.
وخرجت مدلاس بن عمرو بن عدي بن حارثة بن عمرو مزيقيا، فدخلت في هداد علىنسب فيهم. ثم خرجت عرمان بن عمرو بن الازد. ثم خرجت اليحمد بن حمى، واسم حمى عبد الله بن عثمان بن نصر بن زهران. ثم خرجت بنو غنم بن غلب بن عثمان، وبطونها جذيمة بن غنم، وسعد بن غنم. ثم خرجت الحدان، واخوتها زياد، وهو الندب الاصغر، وبالسراة منهم كثير، ومعولة ونحو بني شمس بن عمرو بن غانم بن عثمان. ثم خرجت الندب، وهو الندب الاكبر، ونكل بن الهنى بن الهور بن هنو بن الازد، فدخلت الندب في بني غالب بن عثمان، فقالوا الندب بن غالب، وخرجت الضيق بن عمرو بن الازد، فدخلت في عبد القيس بن غالب، فانتسب منهم. وخرجت ناس من بني غامد بن عببد الله بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بن مالك بن نصر بن الازد. وخرجت ناس من خوالة.
فخرجت هذه القبائل كلها على راياتها، لا يمرون باحد الا اكلوه. فساروا إلى عشائرهم الازد بعمان، حتى نزلوها واقتطعوها. فملأوها، واقاموا في بلد ريف، وخير واتساع.
وقال، وسسمت الازد عمان عمانا، لأن منزلهم كانت على ود لهم بمأرب يقال له عمان فشبهوها به. فسموها عمان. وتسمى بالفارسية مزون. وفيها يقول بعض العرب:

(1/235)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية