الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : نسب معد واليمن الكبير
    المؤلف : ابن الكلبي
    مصدر الكتاب : موقع الوراق
    http://www.alwarraq.com
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

فولد حُلوان بن عمران: تغلب الغلباء، وزَبَّاناً وهو علاف، كان أول من نَحَت رَحلاً فركبه، إذ كانت الأعرابُ تركبُ الأقتابَ، فَسمِّيت العلافَّية؛ وغشماً، ومراحاً، بطن باليمن على نَسَبِهم.
وعمراً، وهو سليحُ، بطن.
وعائداً، وعائدة دخلا في الصبر من غَسَّان.
وتزيد وهو قبيلُ عظيمٌ في تنوخٍ، لهم بأسٌ، وإليهم تُنسب الثِّياب التزيديَّة؛ أُمُّهم: سلمى بنت أَسلم بن الحاف بن قُضاعةَ؛ وكانت التُرك أَغارت على تزيد وأَفنوهم، فقال في ذلك عمرو بن مالك التزيديّ:
وليلتنا بآمدَ لم ننمها ... كليلتنا بِميَّا فارقينا
زَعَم الشَّرقيُّ أَنَّه يُقال لِهؤلاءِ تَغلب الغلباء.
وهؤلاءِ بنو تَغلب بن حُلوان
فَولَدَ تَغلبُ بن حُلوان: وَبَرةَ؛ أُمُّهُ: الوبرُ بنت شَنّ بن أَقصى بن دُعميّ بن جَديلة بن أَسد بن ربيعَةَ بن نزار.
فولد وبرةُ بن تغلب: كلباً، بطن عظيم، وأَسداً، والنَّمر؛ والذئبَ، دَخلَ في بني العُبيد بن عامر من كلب.
والثعلب بن وبرةَ، وفهداً، وضبعاً، دَرَجَ؛ وسرحان، دَرج؛ والبرك دخل في جُهينةَ على نَسَبٍ، أُمُّهم: أُمُّ الأسبع بنت دُريم بن القين بن أَهود بن بهراء بن عمرو بن الحاف بن قضاعةَ.
فمن بني البركِ: عبد الله بن أَنيس بن أَسعد بن حرام بن حَبيب بن مالك بن غنم بن كعب بن تَيم بن نُفاثةَ بن إِياس بن يَربوع بن البركِ، مُهاجريّ أَنصاريّ عَقبيّ؛ وهو المُختَصِر في الجنَّةِ، وأَعطاهُ رَسول الله صلى الله عليه و سلم مُختصره وقال: " تَلقاني بها في الجنَّةِ " . وذلك حين بعثه رسول الله صلى الله عليه و سلم فقتل ابن مُليح الهُذليّ.
وهؤلاءِ بنو كلب بن َوبَرَةَ
فولدَ كلبُ بن وبرةَ بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قُضاعةَ: ثوراً، وكلداً، وأَبا حاجب؛ أُمُّهم: حُبى بنت أَبي عزم بن عَوكلان بن الزّهد بن عاملة.
فولدَ كَلَدُ بن كلب: أُهيباً، بطن، مع بني مُعاوية بن بكر بن عامر بن عوف.
منهم: المُكففُ بن مر بن عصر بن قيس بن مازن بن حَراد بن ذُبيان بن أَسد بن زَيد مناه بن أُهيب، كانَ سيَّدهم في الجاهلية، وله يقول الشاعر:
نحن حمينا فيه المكفف ... يوم تلاقى على مرو الأخيفِ
ويوم ضرب هِامة المُقَحَّف ... نمشي إلى الموت والأَعصفِ
وهؤلاءِ
بنو ثور بن كلب
فولدَ ثور بن كلب: رُفيدةَ، وعُرينةَ، بطن، وصُحباً، بطن، وصبحاً، لا عَقبَ له إِلاَّ امرأَة ولدت في السكونِ لم يكن ولد غيرها؛ أُمُّهم: هِندُ بنت يزيد بن الغوث بن طَيَّىء.
فمن بني صحب: عرارُ بن مالك الشاعر الجاهليّ الَّذي يقول:
لَقينا الرومَ ضاحيةَ ... فَقاتلنا على الرُّكَب
ومنهم: بِشر بن رجاء، كان شريفاً، وله يقول تأبطَ شرَّاً الفَهميّ:
لحى اللَّهُ خيلاً من جنابٍ وعامرٍ ... يُقادا وحيَّاً من عُرينة أو صحب
وهؤلاءِ
بنو عُرينةَ بن ثور
وولد عُرينةُ بن ثور: الرَثَ.
فولدَ الرثُ بن عُرينةَ: مَربوعاً.
فولدَ مربوعُ بن الحارث: شَكلاً.
فولدَ شكلُ بن يربوعٍ: مُسلماً، وهو نحو من خمسينَ رَجلاً دخلوا مع العُبيد بن عامر.
منهم: هندُ بنت مُسلم تزوَّجها الحارث بن زُهير بن تيم بن وذم بن وهب بن رُفيدة بن ثور بن كاب، وهو الَّذي يقول:
قالوا من نكحتُ فقلتُ خيراً ... عجوزاً من عُرينةَ ذاتَ مالِ
نكحتُ عُجيزاً ونَقَدتُ أَلفاً ... كذاك البيع مُرتخص وغالِ
فولدت لهُ هنيَّةَ، وعبد بكر.
ثُمَّ خلف عليها الحارثُ بن زُهير بن تيم بن أُسامة بن مالك بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب وحملت معها هَنيَّةَ وعبد بكر، فانتسبوا إليهم فهم يعرفون في تغلب إلى اليوم.
وهؤلاءِ بنو رُفيدة بن ثور
وولدَ رُفيدةُ بن ثور: زَيد اللاَّت، وتيم اللاَّت، بطن، ووهبَ اللاَّت، وأَوسَ اللاَّت، وشكم اللاَّت وشعسَ اللاَّت، أُمُّهم: الكامنةُ بنت الشَّارِق ابن غافق بن الحارث بن عَكَّ.
وهؤلاءِ بنو أَوسِ اللاَّت بن رُفيدةَ

(1/122)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية