الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : أنساب الأشراف
    المؤلف : أنساب الأشراف
    مصدر الكتاب : موقع الوراق
    http://www.alwarraq.com
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

وحدثنا يوسف وإسحاق قالا: جرير عن الأعمش عن أبي وائل قال: كنت مع مسروق بالسلسلة فمرت به سفائن فيها أصنام من صفرٍ تماثيل الرجال، فسألهم عنها فقالوا: بعث بها معاوية إلى أرض السند والهند تباع له، فقال مسروق: لو أعلم أنهم يقتلونني لغرقتها، ولكني أخاف أن يعذبوني ثم يفتنوني، والله ما أدري أي الرجلين معاوية، أرجل قد يئس من الآخرة فهو يتمتع من الدنيا أم رجل زين له سوء عمله.
وحدثني إبراهيم بن العلاف البصري قال، سمعت سلاماً أبا المنذر يقول: قال عاصم بن بهدلة حدثني زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إذا رأيتم معاوية بن أبي سفيان يخطب على المنبر فاضربوا عنقه " .
وروى الحكم بن ظهير عن عاصم عن زر عن عبد الله بن مسعود بمثله.
وحدثني الحرمازي عن محمد بن الحسن بن زيالة قال: سمع الزبير بن خبيب رجلاً من الطالبين يقول أمص معاوية، فقال له الزبير، وهو أشد لمعاوية بغضاً وعداوةً من الطالبين: أي رحمك الله ليس هكذا يقال، إنما يلعنه من عاداه أو يكفره، فأما أن يمصه فلا، هو يرتفع عن ذلك.
المدائني قال، قال معاوية لابن عباس: ما حالت الفتنة بيني وبين أحدٍ كان أعز علي فقداً وأحب إلي قرباً منك، فالحمد لله الذي قتل علياً، فقال ابن عباس: أو غير هذا، تدع لي ابن عمي وأدع لك ابن عمك؟ قال: ذاك لك، ثم قال: أخبرني عن أبي سفيان، قال: اللهم إنه تجر فأربح وأسلم فأفلح، وكان رأس الشرك حتى انقضى، فقال: يا بن عباس في علمك ما تسر به جليسك ولولا أن أقارضك الثناء لأخبرتك عن نفسك.
المدائني قال: لما مات المغيرة بن شعبة قال زياد: لم يبق للمعضلات إلا معاوية ورجل آخر، يعني نفسه.
وقال هشام بن عمار، قال معاوية بن حديج: أتيت عمرو بن العاص وقد ثقل فقلت: كيف تجدك؟ قال: أجدني أذوب ولا أثوب، وأجد نجوي أكثر من رزئي، فما بقاء الكبير الفاني على هذا؟ فلما مات قال معاوية: مات ربع رأي الناس وإربهم. وقال المغيرة بن شعبة: ذهب نصف دهاء قريش، أراد أن النصف الباقي معاوية ولم يعد زياداً.
المدائني قال: قال عمرو بن العاص: أنا للبديهة، ومعاوية للأناة، والمغيرة للمعضلات، وزياد لصغار الأمور وكبارها.
المدائني قال: لما مات المغيرة بن شعبة قال معاوية: لله رأي دفن مع المغيرة، وقال معاوية حين مات ابن عامر بن كريز: بمن أباهي بعد ابن عامر؟ وقال معاوية حين أتاه موت سعيد بن العاص: ما مات من ترك مثل عمرو بن سعيد، وقال: قد مات من هو أكبر مني ومن أنا أكبر منه وأنشد:
إذا سار من خلف امرئ وأمامه ... واجمع يوماً رحلة فهو ظاعن
حدثني محمد بن سعد عن الواقدي قال: كانوا يقولون إن أبا سفيان بن حرب رجل شحيح بخيل له مال، وإنما سود لرأيه وعظم لماله، وهلك في أيام عثمان وله ثمان وثمانون سنة؛ وكانوا يقولون: إن معاوية كان ذا رأي وسخاءٍ.

(2/122)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية