الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : أنساب الأشراف
    المؤلف : أنساب الأشراف
    مصدر الكتاب : موقع الوراق
    http://www.alwarraq.com
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

وشريك بن أبي نمر الليثي، أبو عبد الله، مات سنة أربعين ومائة.
وحماس الليثي، وهو ابن أبي عمرو بن حماس، روى عن عمر، وله دار بالمدينة.
ومن بني ليث: يزيد بن عياض بن جعدبة أبو الحكم انتقل إلى البصرة ومات بها في خلافة المهدي أمير المؤمنين، وأنس بن عياض أبو ضمرة مات حديثاً.
انقضى بنو ليث
وولد الديل بن بكر بن عبد مناة بن كنانة: عدي بن الديل. والحارث بن الديل. وصبيغ بن الديل وأمهم منيعة بنت خلاوة من مزينة، ويقال إنها من جهينة بن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة.
فولد عدي بن الديل: معاوية بن الديل. وعبد بن عدي. وجذيمة بن عدي. ونفاثة بن عدي. وسعد بن عدي.
وولد الحارث بن الديل: أسيد بن الحارث. وعزية بن الحارث. ويزيد بن الحارث. ونفيل بن الحارث. وهفان بن الحارث، فدخل بنو هفان في الدؤل بن حنيفة.
فمن بني الديل بن بكر: نوفل بن معاوية بن عروة بن صخر بن يعمر بن نفاثة بن عدي بن الديل بن بكر وهو بيت بني الديل، وكان معاوية أبو نوفل على بني الديل يوم الفجار، وله يقول تأبط شراً:
فلا وأبيها ما نزلنا بعامر ... ولا عامر ولا النفاثّي نوفل
وابنه سلمى بن نوفل كان من أجود العرب، وله يقول الجعفري:
تسوّد أقوام وليسوا بسادة ... بل السيد المذكور سلمى بن نوفل
وسلمى القائل:
وما المال إلا ما بذلت وإنما ... مال البخيل لوارثٍ أو للعدى
ومنهم ربيعة بن أمية بن صخر بن يعمر بن نفاثة الذي قتل كعب بن زيد النجاري ثم الذبياني من الأنصار يوم الخندق فقال:
ألا أبلغ أبا هدم رسولاً ... مغلغلة تخبّ بها المطيّ
وكان كعب بن زيد قتل ابن الحضرمي عمراً يوم بدر، ويقال في سرية عبد الله بن جحش الأسدي، فقتل ربيعة كعباً، وأبو هدم هو عمرو بن الحضرمي، وكان بنو الحضرمي أولاً حلفاء بني نفاثة، ثم حالفوا بني عبد شمس بن عبد مناف.
ومنهم: علقمة بن مرحل، كان فارساً شجاعاً، وهو الذي يقول:
لكل الناس من دهر نصيب ... يصبّح أو يبيّت أو يقيل
وما يبقى على الحدثان إلا ... أصمّ الصخر والجبل الطويل
وسارية بن زنيم بن عمرو بن عبد الله بن جابر بن محمية بن عبد بن عدي بن الديل، وكان خليعاً في الجاهلية وكان أشد الناس حصراً، وبعثه عمر بن الخطاب في جيش فكان لشدة اهتمامه بذلك الجيش يفكر في أمره ويمثله قد لقي العدو، فجعل يقول بينه وبين نفسه، يا سارية الجبل، كأني به قد صعد الجبل.
ومنهم: أبو أناس رحمه الله تعالى، وهو اسمه وكنيته في قول الكلبي. وقيل اسمه أنس وكنيته أبو أناس، وكان شريفاً شاعراً، وبلغ النبي صلى الله عليه وسلم أنه هجاه، فأتاه يوم فتح مكة معتذراً ومدحه فقال:
وما حملت من ناقةٍ فوق رحلها ... أعفّ وأوفى ذمة من محمد
أحثّ على خير وأوسع نائلاً ... إذا راح يهتز اهتزاز المهند
ونبيّ رسول الله أني هجوته ... فلا رفعت سوطي إليّ إذاً يدي
ومنهم أنس بن أبي أناس، وبعضهم يقول أنه سمي أنساً باسم أبيه.
قال أبو اليقظان: كان أنس بن أبي أناس شاعراً، وكان أعور، وقال لمصعب بن الزبير وهو يعاتبه:
تسهّل لي ولا تعرض لصرمي ... أبا عيسى فإن أبا أناس
بنى لي في العفاف وفي المعالي ... مآثره فلست لها بناسي
وأنس الذي يقول لما تزوج مصعب عائشة بنت طلحة فأصدقها خمسمائة ألف درهم وأهدى إليها خمسمائة ألف درهم:
بضع الفتاة بألف ألفٍ كاملٍ ... وتظلّ سادات الجيوش جياعا
فلو انني الفاروق أخبر بالذي ... شاهدته ورأيته لارتاعا
وكان الحكم بن عمرو الغفاري لما حضرته الوفاة بخراسان، استخلف أنس بن أبي أناس، وكتب إلى زياد: إني قد استخلفت أنساً وإني أرضاه لله ولك وللمسلمين، فعزله وولى خليداً الحنفي، فقال أنس بن أبي أناس:
ألا من مبلغ عني زياداً ... مغلغلة تخبّ بها البريد
أتعزلني وتطعمها خليداً ... لقد لاقت حنيفة ما تريد
في أبيات قد كتبناها في خبر زياد.
وقال عبيد الله بن زياد لحارثة بن بدر الغداني: اهج أنساً، فقال: اعفني فلم يعفه فقال:

(3/485)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية