الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : أنساب الأشراف
    المؤلف : أنساب الأشراف
    مصدر الكتاب : موقع الوراق
    http://www.alwarraq.com
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

وقال ابن جدعان في ولد سبيعة بنت الأحب، وفي خالد بن عبد مناف بن كعب بن سعد بن تيم وإخوته:
إذا ولد السبيعة فارقوني ... فأي مراد ذي حسب أرود
أأقعد بعدهم في الناس حياً ... وقد هلك المصاليت الأسود
يكبون العشار لمن أتاهم ... إذا ما لم يكن في الأرض عود
حدثني هشام بن عمار عن حاتم بن إسماعيل عن صالح بن محمد عن زائدة عن أبي سلمة عن عائشة قالت: قلت يا رسول الله، ابن جدعان كان يضيف الضيف، ويطعم الطعام، ويفعل ويفعل، قال: " يا عائشة كيف ولم يقل قط ساعة من ليل أو نهار: رب اغفر " لي خطيئتي يوم الدين " " ؟
نسب ولد يقظة بن مرة بن كعب
ولد يقظة بن مرة: مخزوم بن يقظة، وأمه كلبة بنت عامر بن لؤي.
فولد مخزوم: عمرو بن مخزوم، وعامر بن مخزوم، وحبيب بن مخزوم، وأسد بن مخزوم، فدرج حبيب وأسد وأمهم عنبة، ويقال: غنى بنت سيار واسمها لبنى بنت سيار بن نزار بن معيص بن عامر بن لؤي.
وعمران بن مخزوم، وعميرة وأمهما سعدى بنت وهب بن تيم بن الأدرم بن غالب.
فولد عمر بن مخزوم: عبد الله بن عمر، وعبيد بن عمر، وعبد العزى بن عمر وأمهم برة بنت قصي بن كلاب.
فولد عبد الله بن عمر بن مخزوم: المغيرة بن عبد الله إليه البيت والعدد، وعايد بن عبد الله - بدال غير معجمة ، وأسد بن عبد الله - وهو ابن جندب - وخالد بن عبد الله، وعثمان. وأمهم ريطة بنت عمرو بن كعب بن أسعد بن تيم بن مرة.
وهلال بن عبد الله وأمه برة بنت ساعدة بن مشنوء بن عبد حبتر من خزاعة.
فولد المغيرة بن عبد الله: هشام بن المغيرة، وهاشم بن المغيرة درج ولا عقب له، وأبا حذيفة بن المغيرة واسمه مهشم، وأبا ربيعة، وهو ذو الرمحين، واسمه عمرو، وأبا أمية بن المغيرة، واسمه حذيفة، وأبا زهير بن المغيرة واسمه تميم، والفاكه قتلته كنانة وأمه ريطة بنت سعيد بن سهم بن عمرو بن هصيص، وبعضهم يقول: ريطة بنت سعيد بن سعد بن سهم، والأول قول الكلبي.
والوليد بن المغيرة وكان يقال له: العدل، وهو الوحيد، وعبد شمس بن المغيرة وأمهما صخرة بنت الحارث بن عبد الله من قشير بجيلة، وحفص بن المغيرة، وأمه حبيبة بنت شيطان من بني كنانة، ويقال حنتمة، وكانت له: حفصة، وصفية، وهند. فأما حفصة فكانت عند حنطب بن الحارث بن عبيد بن عمر بن مخزوم فقالت:
ومالي لا أبكي وأحلق جمتي ... وقد نكح البيض الأوانس حنطب
وكانت هند وصفية عند أبي أحيحة بن سعيد بن العاص بن أمية.
قالوا: وكان المغيرة بن عبد الله ذا قدر في قريش، وكان يطعم الطعام، وأطعم يوماً قوماً من خزاعة فقال: قبح الله هذه الوجوه أعناق ضباع كرم، وأكل غثم أي شديد، فقال الخزاعي، وكان المغيرة يكنى أبا هشام، وما قال المغيرة ذاك إلا ليعلم علم ما قد يستثير:
سيغني عن خزيز أبي هشام ... صفايا كثة الأوبار خوز
وقال قوم ممن يلتمس الطعن على المغيرة أنه استرضع للمغيرة في بني شجع بن عامر بن ليث بن بكر بن عبد مناف بن كنانة بن خزيمة، فمات فجعلت الشجعية ابنها مكانه، وسمته المغيرة، وادعت أن الميت ابنها فوقع لما شب في بئر فقال: يا أخوتي يا شجع، وكان عابد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم حاضراً فقال:
عال يديك وارتفع ... أنا أخوك لا شجع
وقال قوم: إن المسترضع له الوليد بن المغيرة، فمات الوليد فجعل الشجعي مكانه، فلما وقع في البئر قال له هذا القول بعض إخوته من بني المغيرة، والله أعلم.
وقال حسان بن ثابت للوليد:
فمالك في كعب قناة صليبة ... وإن قلت من شجع فأنت كذوب
ونفاه حسان من شجع أيضاً لأنه يقال إن الشجعية جعلت مكان الميت المسترضع له ابن عبد لهم يقال له صقعب وكان اسم الصبي ديسم بن صقعب.
وقال حسان في بني المغيرة من بني مخزوم أو بني الوليد:
إذا ذكر الأطايب من قريش ... تلاقت دون نسبتكم كلاب
نفتك بنو هصيص عن أبيها ... بشجع حيث تسترق العياب
وعمران بن مخزوم فدعها ... هناك العز والحسب اللباب

(3/346)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية