الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : اتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة
    المؤلف : أحمد بن أبي بكر بن إسماعيل البوصيري

[3099/1]- وقال أبويعلى الموصلي: ثنا زهير، ثنا يعقوب بن إبراهيم، ثنا أبي، عن ابن إسحاق قال: أخبرني حسين بن عبدالله، عن عكرمة، عن ابن عباس، عن أم الفضل بنت الحارث {أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رأى أم حبيبة وهي فوق الفطيم، فقال: لئن بلغت بنية العباس هذه وأنا حي لأتزوجنها}.
[3099/ 2]- رواه أحمد بن حنبل: ثنا يعقوب، ثنا أبي، ثنا ابن إسحاق، حدثني حسين بن عبدالله بن عباس، عن عكرمة مولى عبدالله بن عباس، عن عبدالله بن عباس، عن أمه أم الفضل بنت الحارث {أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رأى أم حبيبة بنت العباس...} فذكره.
4- باب في نساء قريش
[3100/1]- قال أبويعلى الموصلي: ثنا منصور بن أبي مزاحم، ثنا عبدالحميد بن بهرام، عن شهر بن حوشب، عن ابن عباس- رضي الله عنهما-{أن النبي - صلى الله عليه وسلم - خطب امرأة من قريش يقال لها: سودة، فقال: إن خير نساء ركبن أعجاز الإبل نساء قريش، أحناه على ولد في صغره وأرعاه على بعل في ذات يده}.
[3100/2]- رواه أحمد بن حنبل: ثنا أبوالنضر، ثنا عبدالحميد، ثنا شهر، عن ابن عباس {أن النبي - صلى الله عليه وسلم - خطب امرأة من قومه يقال لها: سودة، وكانت مصبية، لها خمسة صبية- أو ستة- من بعل مات، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ما يمنعك مني؟ قالت: والله يا رسول الله، ما يمنعني منك أن لا تكون أحب البرية إلي ولكن أكرمك أن يضغوا هؤلاء عند رأسك بكرة وعشية. قال: فهل منعك شيء غير ذلك؟ قلت: لا والله. قال لها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : يرحمك الله، إن خير نساء ركبن أعجاز الإبل...} فذكره.
[3101/1]- قال أبويعلى الموصلي: وثنا يحيى بن أيوب، ثنا سعيد، بن عبدالرحمن، عن موسى بن علي، عن أبيه، عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:{نساء قريش خير نساء ركبن الإبل، أحناه على ولد في صغره، وأرعاه على زوج في ذات يد. قال أبوهريرة: قد علم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن ابنة عمران لم تركب الإبل}.
[3101/2]- رواه أحمد بن حنبل: ثنا زيد بن الحباب، حدثني موسى بن علي، سمعت أبي يقول... فذكره.
قلت: هوفي الصحيح خلا، قوله: {وقد علم...} إلى آخره, فإنه موقوف على أبي هريرة، وهو هنا مرفوع.
وله شاهد من حديث طلحة بن عبيدالله رواه البزار.
5- باب ما جاء في المرأة الصالحة والموافقة والمرأة السوء والمرأة الحسناء
[3102/1]- قال مسدد: ثنا يحيى بن سعيد، عن وائل بن داود قال: سمعت محمد بن سعد بن مالك يحدث عن أبيه قال:{أربع من الشقاء، وأربع من السعادة، فمن الشقاوة زوجة السوء، وجار السوء، ومركب السوء، وضيق المسكن، ومن السعادة: المرأة الصالحة، والجار الصالح، والمركب الصالح، وسعة المسكن}.
[3102/2]- رواه إسحاق بن راهويه: أبنا أبوعامر العقدي، ثنا محمد بن أبي حميد، عن إسماعيل بن محمد، عن أبيه، عن جده، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال:{من سعادة المرء ثلاثة...} فذكره بتمامه دون ذكر الجار في الموضعين.
[3102/3]- ورواه أحمد بن حنبل: ثنا روح، ثنا محمد بن أبي حميد، ثنا إسمعيل بن سعد بن أبي وقاص، عن أبيه، عن جده، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - نمو قال 00. فذكر حديمث مسدد.
[3102/4]- ورواه ابن حبان في صحيحه: أبنا محمد بن إسحاق مولى ثقيف، ثنا محمد ابن عبدالعزيز بن أبي رزمة، ثنا النضل بن موسى، عن عبدالله بن سعيد بن أبي هند، عن إسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص به مرفوعاً... فذكر حديث مسدد بتمامه. ورواه الطبراني ، والبزار ، والحاكم وصححه.
[3102/5]- ورواه الحاكم أيضا من طريق محمد بن سعد- يعني: ابن أبي وقاص- عن أبيه، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قالت:{ثلاث من السعادة: المرأة تراها تعجبك، وتغيب فتأمنها على نفسها ومالك، والدابة تكون وطية فتلحقك بأصحابك، والدار الواسعة كثيرة المرافق، وثلاثة من الشقاء: المرأة تراها فتسوءك وتحمل لسانها عليك، وإن غبت لم تأمنها على نفسها ومالك، والدابة تكون قطوفا فإن ضربتها أتعبتك وإن تركتها لم تلحقك بأصحابك، والدار تكون ضيقة قليلة المرافق}.
قال الحاكم: تفرد به محمد- يعني: ابن بكيرالحضرمي- فإن كان حفظه فإسناده على شرطهما. قال الحافظ المنذري: محمد هذا صدوق، وثقه غير واحد.
[3103]- قال مسدد: وثنا سفيان، عن عمرو، عن يحيى بن جعدة يرويه قال: {خير فائدة استفادها المسلم بعد الإسلام امرأة تسره إذا نظر إليها، وتطيعه إذا أمرها، وتحفظه في ماله ونفسها إذا غاب}.
قلت: له شاهد من حديث عبدالله بن عمرو، رواه مسلم في صحيحه وغيره، ورواه أبوبكر بن أبي شيبة في مسنده وأبوداود من حديث ابن عباس، ورواه النسائي من حديث أبي هريرة، ورواه ابن ماجه في سننه من حديث أبي أمامة الباهلي.

(4/6)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية