الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : اتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة
    المؤلف : أحمد بن أبي بكر بن إسماعيل البوصيري

[6806]عن يحيى بن (جعدة): أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر عائشة أن تهيئ من أمرأسا مة شيئا- إما مخاط أو غيره- فكأنها كرهته فانتزعه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - منها فتولى ذلك منه ".
رواه مسدد: ثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عنه به.
وله شاهد من حديث عائشة رواه ابن ماجه وابن حبان في صحيحه.
[6807]وعن عبد الله بن عمر- رضي الله عنهما- قال: " سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غير مرة ولا مرتين يقول: أسامة أحب الناس إلي. ولم يستثن فاطمة ولا غيرها ".
رواه أبو داود الطيالسي وأحمد بن حنبل ورواتهما ثقات ومسدد واللفظ له.
[6808/1] وعن عائشة- رضي الله عنها- قالت: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: " من كان يحب الله ورسوله فليحب أسامة بن زيد ".
رواه مسدد واللفظ له ورواته ثقات
[6808/2]وأحمد بن حنبل ولفظه: قالت عائشة: " لا ينبغي لأحد أن يبغض أسامة بعدما سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: من كان يحب الله ورسوله... " فذكره.

45- منقبة أسعد الحميري
تقدمت في باب الصلاة في الحجر وعند باب الكعبة.

46- مناقب أسيد بن الحضير رضي اللّه عنه
[6809/1] عن أنس بن مالك: " أن أسيدًا وعباد بن بشر- رضي الله عنهم- كانا عند النبي - صلى الله عليه وسلم - في ليلة ظلماء حندس فخرجا من عنده فأضاءت عصا أحدهما مثل السراج وكانا يمشيان بضوئها فلما أرادا أن يتفارقا إلى منازلهما أضاءت لهما عصواهما ".
رواه أبو داود الطيالسي ومحمد بن يحيى بن أبي عمر والنسائي في الكبرى مبينًا.
[6809/2]ورواه البخاري في صحيحه مبهمًا ولفظه: عن أنس "أن رجلين خرجا من عند النبي - صلى الله عليه وسلم - في ليلة مظلمة فإذا نور بين أيديهما حتى تفرقا فتفرق النور معهما".
[6809/3]ثم رواه معلقًا فقال: وقال معمر عن ثابت عن أنس " أن أسيد بن حضير ورجلا من الأنصار.... ".
[6809/4]قال: وقال حماد: أبنا ثابت عن أنس: " كان أسيد وعباد بن بشر عند النبي - صلى الله عليه وسلم - ... ".
[6810/ 1] وعن عائشة قالت: قال أسيد بن حضير- رضى الله عنهما- قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لقد اهتز العرش لوفاة سعد بن معاذ ".
رواه أحمد بن منيع وأبو بكر بن أبي شيبة وأحمد بن حنبل.
[6810/2]2 ورواه أبو يعلى الموصلي ولفظه: قالت عائشة: " ثلاثة من الأنصار كلهم من بني عبد الأشهل لم يكن أحد يعتد عليهم فضلا بعد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : سعد بن معاذ وأسيد بن حضير وعباد بن بشر".
?- صلى الله عليه وسلم -

47- مناقب أنس بن مالك رضي الله عنه خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم
[6811/1] عن أنس بن مالك- رضي الله عنه- قال: " إنى لأرجو الله أن ألقى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأقول؟ يا رسول الله خويدمك أنس ".
رواه أبو داود الطيالسي وأبو يعلى الموصلي.
[6811/2]وفي رواية لأبي يعلى: قال ثابت: " كنت إذا أتيت أنس بن مالك يخبر بمكاني فأدخل عليه فآخذ يديه فأقبلها فأقول: بأبي هاتين اليدين اللاتين مستا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأقبل عينيه وأقول: بأبي هاتين العينين اللتين رأتا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .
[6811/3]وفي رواية له صحيحة قال أنس: " دخل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على أم سليم فأتته بسمن وتمر فقال: أعيدوا سمنكم في سقائكم وتمركم في وعائه فإني صائم. ثم قام يصلي صلاة غير مكُتوبة وصلينا ودعا لأم سليم ولأهل بيتنا فقالت أم سليم: إن لي (حويجة) قال: وما هي؟ قالت: خويدمك أنس. قال: فدعا لي بخير الدنيا والآخرة وقال: اللهم ارزقه مالًا وولدًا وبارك له فيه. قال فإني لمن أكثر الأنصار ولدًا. قال: وأخبرتني بنتي أمينة أنه دفن من صلبي إلى مقدم الحجاج نيفًا وعشرين ومائة ".
[6811/4]وفي رواية له صحيحة قال أنس " انطلقت بي أمي إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالت: يا رسول الله خويدمك فادع الله له. فقال: اللهم أكثر ماله وولده وأطل عمره واغفر له. قال: فكثر مالي حتى صار يطعم في السنة مرتين وكثر ولدي حتى دفنت من صلبي أكثر من مائة وطال عمري حتى أستحييت من أهلي أشتقت لقاء ربي وأما الرابعة- يعني المغفرة ".
[6812]وعنه عن أم سليم بنت ملحان قالت: " دخل علي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فدعا لي حتى ما أبالي أن لا يزيد فقلت: يا رسول الله إن من أهلي من له خاصة عندي فادع الله له فدعا لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى ما أبالي أن لا يزيد وكان فيما دعا يومئذ: اللهم وآته مالا وولدًا. فماأعلم أحدًا أصاب من لين العيش أفضل مماأصبت ولقد دفنت بكفي هاتين من ولدي أكثر من مائة لاأقول لكم فيه ولد ولد ولا سقط ".
رواه أبو يعلى بسند صحيح على شرط مسلم وهو في الصحيحين والترمذي دون قوله: " فماأعلم أحدًا.... " إلى آخره ولم يذكروا بقية الحديث بهذا اللفظ.
48- مناقب البراء بن عازب وزيد بن أرقم والبراء بن مالك أخو أنس بن مالك رضي الله عنهم

(7/96)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية