الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    [ صحيح البخاري ]
    الكتاب : الجامع الصحيح المختصر
    المؤلف : محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي
    الناشر : دار ابن كثير ، اليمامة - بيروت
    الطبعة الثالثة ، 1407 - 1987
    تحقيق : د. مصطفى ديب البغا أستاذ الحديث وعلومه في كلية الشريعة - جامعة دمشق
    عدد الأجزاء : 6
    مع الكتاب : تعليق د. مصطفى ديب البغا

3844 - حدثني أبو جعفر محمد بن عبد الله حدثنا حجين بن المثنى حدثنا عبد العزيز بن عبد الله بن أبي سلمة عن عبد الله من الفضل عن سليمان بن يسار عن جعفر بن عمرو بن أمية الضمري قال
: خرجت مع عبيد الله بن عدي بن الخيار فلما قدمنا حمص قال لي عبيد الله بن عدي هل لك في وحشي نسأله عن قتله حمزة ؟ قلت نعم وكان وحشي يسكن حمص فسألنا عنه فقيل لنا هو ذاك في ظل قصره كأنه حميت قال فجئنا حتى وقفنا عليه يسيرا فسلمنا فرد السلام قال عبيد الله معتجر بعمامته ما يرى وحشي إلا عينيه ورجليه . فقال عبيد الله يا وحشي أتعرفني ؟ قال فنظر إليه ثم قال لا والله إلا أني أعلم أن عدي بن الخيار تزوج امرأة يقال لها أم قتال بنت أبي العيص فولدت له غلاما بمكة فكنت أسترضع له فحملت ذلك الغلام مع أمه فناولتها إياه فلك - أني نظرت إلى قدميك قال فكشف عبيد الله عن وجهه ثم قال ألا تخبرنا بقتل حمزة ؟ قال نعم إن حمزة قتل طعيمة بن عدي بن الخيار ببدر فقال لي مولاي جبير بن مطعم إن قتلت حمزة بعمي فأنت حر قال فلما أن خرج الناس عام عينين وعينين جبل بحيال أحد بينه وبينه واد خرجت مع الناس إلى القتال فلما أن اصطفوا للقتال خرج سباع فقال هل من مبارز قال فخرج إليه حمزة بن عبد المطلب فقال يا سباع با ابن أم أنمار مقطعة البظور أتحاد الله ورسوله صلى الله عليه و سلم ؟ قال ثم أشد عليه فكان كأمس الذاهب قال وكمنت لحمزة تحت صخرة فلما دنا مني رميته بحربتي فأضعها في ثنته حتى خرجت من بين وركيه قال فكان ذاك العهد به فلما رجع الناس رجعت معهم فأقمت بمكة حتى فشا فيها الإسلام ثم خرجت إلى الطائف فأرسلوا إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم رسولا فقيل لي إنه لا يهيج الرسل قال فخرجت معهم حتى قدمت على رسول الله صلى الله عليه و سلم فلما رآني قال ( آنت وحشي ) . قلت نعم قال ( أنت قتلت حمزة ) . قلت قد كان من الأمر ما بلغك قال ( فهل تستطيع أن تغيب وجهك عني ) . قال فخرجت فلما قبض رسول الله صلى الله عليه و سلم فخرج مسيلمة الكذاب قلت لأخرجن إلى مسيلمة لعلي أقتله فأكافئ به حمزة قال فخرجت مع الناس فكان من أمره ما كان قال فإذا رجل قائم في ثلمة جدار كأنه جمل أورق ثائر الرأس قال فرميته بحربتي فأضعها بين ثدييه حتى خرجت من بين كتفيه قال ووثب إليه رجل من الأنصار فضربه بالسيف على هامته
قال قال عبد الله بن الفضل فأخبرني سليمان بن يسار أنه سمع عبد الله ابن عمر يقول فقالت جارية على ظهر بيت وا أمير المؤمنين قتله العبد الأسود
[ ش ( حميت ) وعاء من جلد لا شعر عليه يجعل فيه السمن . ( معتجر ) من الاعتجار وهو لف العمامة على الرأس ورد طرفها على الوجه . ( استرضع له ) أط
ب له من يرضعه . ( فلكأني نظرت إلى قدميك ) أي حين نظرت إلى قدمي الغلام كأني رأيت قدميك اللتين رأيتهما الآن فلعلك أنت ذاك الغلام . ( بحيال أحد ) من ناحيته . ( سباع ) بن عبد العزى الخزاعي . ( مقطعة البظور ) جمع بظر وهو قطعة لحم بين شفري فرج المرأة - أي حرفي فرجها - تكون طويلة لدى الأنثى في البلدان الحارة فتقطع ويعني أن أمه كانت تختن النساء في ومكة والعرب تقول ذلك في معرض الذم والشتم . ( أتحاد الله ) تعانده وتعاديه . ( كأمس الذاهب ) كناية عن قتله في الحال واعدامه له . ( كمنت ) اختفيت . ( ثنته ) عانته وقيل ما بين السرة والعانة . ( لا يهيج الرسل ) لا يصيبهم بأذى ولا ينالهم منه ازعاج . ( فأكافئ به حمزة ) أساوي بقتله قتل حمزة رضي الله عنه وأكفر تلك بهذه . ( ثلمة جدار ) خلل وتصدع فيه . ( أورق ) لونه مثل الرماد من غبار الحرب . ( ثائر الرأس ) شعر رأسه منتشر . ( رجل ) هو عبد الله بن زيد المازني بن نسيبة بنت كعب رضي الله عنهم وقيل غيره . ( وا أمير المؤمنين ) تندب مسيلمة وسمته أميرا لأنه يتولى شؤون أصحابه وسمتهم المؤمنين بحسب زعمهم الباطل . ( العبد الأسود ) أرادت به وحشيا رضي الله عنه ]

(4/1494)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية