الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : جامع الأحاديث القدسية- قسم الضعيف والموضوع
    المؤلف : الشيخ أبو عبدالرحمن عصام الدين الصابطي

798 ( يؤتى بصاحب الدين يوم القيامة فيقول الله: فيم أتلفت أموال الناس؟ فيقول: يا رب إنك تعلم أنه أتى علىَّ إما حرق وإما غرق فيقول: فإنى سأقضى عنك اليوم فيقضى عنه ) رواه الطبرانى ( ؟؟؟ ) وكما في كنز العمال ج6/15512.

799 ( من تدين بدين وهو يريد أن يقضيه حريص على أن يؤديه فمات ولم يقض دينه فإن الله قادر على أن يرضي غريمه بما شاء من عنده ويغفر للمتوفى ومن تدين بدين وهو يريد أن لا يقضيه فمات على ذلك ولم يقض دينه فإنه يقال له أظننت أنا لن نوفي فلانا حقه منك فيؤخذ من حسناته فيجعل زيادة في حسنات رب الدين فإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات رب الدين فجعلت في سيئات المطلوب ) رواه البيهقي وقال هكذا جاء مرسلا. ( ضعيف ) وذكره الألبانى في ضعيف الترغيب والترهيب 1128 وقال: ضعيف.

801 ( ما من مؤمنين يموت لهما ثلاثة إلا أدخلهم الله الجنة فيقول لهم: ادخلو الجنة فيقولون: وآباؤنا؟ فيقال لهم في الثالثة: وآباؤكم ) رواه عبدالرزاق في مصنفه ج11/20138 عن ابن سرين مرسلا ( ضعيف ) قلت: هو ضعيف لإرساله.

807 ( قال الله عز وجل: إذا أخذت كريمتى عبد لم أرض له ثواباً دون الجنة. قلت: يا رسول الله وإن كانت واحدة؟ قال: وإن كانت واحدة ) رواه ابى يعلى. ( ضعيف ) قلت: والحديث في الاتحافات131 لأبى يعلى عن أنس وذكره الهيثمى في مجمع الزوائد ج2ص310 وقال: رواه أبو يعلى وفيه سعيد بن سليم الضبى، ضعفه الأزدي وذكره ابن حبان في الثقات وقال: يخطئ.

808 ( إن الله قال: يا جبرائيل ما ثواب عبدى إذا أخذت كريمتيه إلا النظر إلى وجهى والجوار فى دارى ) رواه الطبرانى في الأوسط ( ضعيف ) قال الهيثمى: رواه الطبرانى في الأوسط وفيه أشرس بن الربيع ولم أجد من ذكره وأبو ظلال ضعفه أبو داود والنسائى وابن عدى ووثقه ابن حبان.

810 ( إذا سلبت من عبدى كريمتيه وهو بهما ضنين لم أرض له ثواباً دون الجنة إذا حمدنى عليهما ) رواه ابن حبان في صحيحة706-موارد. ( ضعيف ) قلت: في إسناده إسحاق بن إبراهيم بن العلاء بن زبريق. قال النسائى: ليس بثقة، وأطلق محمد بن عون أنه يكذب، وقال الحافظ في التغريب: صدوق يهم كثيراً.

816 ( إذا مرض العبد بعث الله تعالى إليه ملكين فقال: انظروا ماذا يقول لعواده؟ فإن هو إذا دخلوا عليه حمد الله تعالى رفعوا ذلك إلى الله، وهو أعلم، فيقول لعبدي: إن أنا توفيته أن أدخله الجنة، وإن أنا شفيته أن أبدله لحما خيرا من لحمه، ودما خيرا من دمه، وأن أكفر عنه سيئآته ) رواه مالك في الموطأ ص584/5. ( ضعيف ) وذكره المنذرى في الترغيب ج4ص553 وقال: رواه مالك مرسلاً وابن أبى الدنيا.

817 ( ثلاث من كنوز البر: إخفاء الصدقة، وكتمان المصيبة، وكتمان الشكوى، يقول الله تعالى: إذا ابتليت عبدي ببلاء فصبر ولم يشكني إلى عواده أبدلته لحما خيرا من لحمه ودما خيرا من دمه، فإن أبرأته أبرأته ولا ذنب له، وإن توفيته فإلى رحمتي ) رواه أبو نعيم في الحلية ج7ص117. ( موضوع ) وذكره الألبانى في ضعيف الجامع الصغير ج3/2557 معزواً للطبرانى وأبى نعيم وكذلك في السلسلة الضعيفة ج2/691 وزاد نسبته لتمام وعنه ابن عساكر وقال الألبانى: موضوع.

818 ( قال الله عز وجل: إذا اشتكى عبدى فأظهر المرض قبل ثلاث فقد شكانى ) رواه الطبرانى في الأوسط. ( ضعيف جداً ) وذكره الهيثمى في مجمع الزوائد ج2ص295 عن أبى هريرة وقال: رواه الطبرانى في الأوسط وفيه عبدالرحمن بن عبدالله بن عمر العمرى وهو متروك.

819 ( إن الله عز وجل ليقول للملائكة انطلقوا إلى عبدي فصبوا عليه البلاء صبا فيحمد الله فيرجعون فيقولون يا ربنا صببنا عليه البلاء صبا كما أمرتنا فيقول ارجعوا فإني أحب أن أسمع صوته ) رواه الطبراني في الكبير. ( ضعيف جداً ) وذكره الألبانى في ضعيف الترغيب والترهيب 1988 وقال: ضعيف جداً.

820 ( إذا أحب الله عبدا أو أراد أن يصافيه صب عليه البلاء صبا وثجه عليه ثجا فإذا دعا العبد قال يا رباه قال الله لبيك يا عبدي لا تسألني شيئا إلا أعطيتك إما أن أعجله لك وإما أن أدخره لك ) رواه ابن أبي الدنيا. ( ضعيف ) وذكره الألبانى في ضعيف الترغيب والترهيب 1986وقال: ضعيف.

821 ( قال الله تعالى: إذا وجهت إلى عبد من عبيدي مصيبة في بدنه أو في ولده أو في ماله فاستقبله بصبر جميل استحييت يوم القيامة أن أنصب له ميزانا أو أنشر له ديوانا ) الحكيم الترمذي عن أنس. ( ضعيف ) وذكره الألبانى في ضعيف الجامع ج4/4048 وقال: ضعيف.

822 ( ما من امرئ مسلم تصيبه مصيبة تحزنه فيرجع إلا قال الله عز وجل لملائكته: أوجعت قلب عبدى فصبر واحتسب اجعلوا ثوابه منها الجنة وما ذكر مصيبته فرجع إلا جدد الله له أجرها ) رواه الدارقطنى في الأفراد وابن عساكر عن الزهرى مرسلاً. ( ضعيف ) قلت: المرسل من أنواع الضعيف كما هو معلوم.

(1/45)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية