الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : مئة فائدة حديثية من كتاب التنكيل للمعلمي اليماني

سلسلة بحوث وتحقيقات مختارة من مجلة الحكمة (13)
مئة فائدة حديثية من كتاب التنكيل للمعلمي اليماني
جمع : هشام البغدادي
قام بنشره
أبو مهند النجدي
Almodhe1405@hotmail.com
almodhe@yahoo.com
المقدمة
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبي الرحمة محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:
فهذه مجموعة من المعارف والفوائد تنفع طالب الحديث بعد دراسته لعلم المصطلح وتعينه على البحث العلمي في هذا العلم الشريف.
وعسى الله أن يجد طلاب العلم والمعرفة في هذا البحث ضالتهم المنشودة وعلى الله قصد السبيل ومنه الهداية والتوفيق "رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ? [آل عمران:8]
وقد احتوت هذه الرسالة (مئة فائدة) من الفوائد الحديثية لذهبي العصر العصر اليماني -رحمه الله- جمعتها من كتابه (التنكيل)، اتسمت هذه الفوائد بالمادة العلمية ذات الاستقراء العام والنظر الدقيق، المعروفين عن هذا العالم الجليل، وفي أسلوبه الأدبي الجميل في صياغة تلك الفوائد بدون تكليف أو تنطع فضلاً عن الإيجاز والسهولة في الطرح، اللذان يسهلان لطلاب العلم من الحفظ والإتقان لمثل هذا الكلام السلفي، وكذا اتسم أسلوبه بالبيان الشافي مع المثال الذي يمنع الاحتمال. وسوف يلتمس القارئ ذلك إن شاء الله من خلال قراءته لهذا الموجز.
1- من الذي تحتمل غرائبه؟
"أقول: ومن كثر حديثه لابد أن تكون عنده غرائب وليس ذلك بموجب للضعف، وإنما الذي يصر أن تكون تلك الغرائب منكرة" (1/33).
2- ما هو الخطأ الذي يضر؟
"أقول: الخطأ الذي يضر الراوي الإصرار عليه هو ما تخشى أن تترتب عليه مفسدة ويكون الخطأ من المصرّ نفسه، وذلك كمن يسمع حديثاً بسند صحيح فيغلط فيركب على ذلك السند متناً موضوعاً فينبهه أهل العلم فلا يرجع" (1/37).
3- في حال نسخة الحافظ من ثقات ابن حبان:

(1/1)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية