الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    [ مجمع الزوائد - الهيثمي ]
    الكتاب : مجمع الزوائد ومنبع الفوائد
    المؤلف : نور الدين علي بن أبي بكر الهيثمي
    الناشر : دار الفكر، بيروت - 1412 هـ
    عدد الأجزاء : 10

14696 - عن عمرو بن ميمون - يعني الأودي - قال : إني لجالس إلى ابن عباس إذ أتاه سبعة رهط فقالوا له : يا ابن عباس إما تقوم معنا وإما أن يخلونا هؤلاء قال : فقال ابن عباس : بل أقوم معكم وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى
ص . 158
قال : فانتبذوا فتحدثوا فلا أدري ما قالوا . قال : فجاء ينفض ثوبه ويقول : أف ويتف وقعوا في رجل قال له النبي صلى الله عليه و سلم : " لأبعثن رجلا لا يخزيه الله أبدا يحب الله ورسوله " . فاستشرف لها من استشرف قال : " أين علي ؟ " . قالوا : في الرحل يطحن قال : " وما كان أحدكم ليطحن " . قال : فجاء وهو أرمد لا يكاد يبصر قال : فنفث في عينيه ثم هز الراية ثلاثا فأعطاها إياه قال : فجاء بصفية بنت حيي قال : فبعث فلانا بسورة التوبة فبعث عليا خلفه فأخذها منه قال : " لا يذهب بها إلا رجل مني وأنا منه " . قال : وقال لبني عمه : " أيكم يواليني في الدنيا والآخرة ؟ " . فأبوا فقال علي : أنا أواليك في الدنيا والآخرة . [ فقال : " أنت وليي في الدنيا والآخرة " . ] قال : وكان أول من أسلم من الناس بعد خديجة . قال : وأخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم ثوبه فوضعه على علي وفاطمة وحسن وحسين رضي الله عنهم وقال : " { إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا } " . قال : وشرى علي نفسه لبس ثوب رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم نام مكانه وكان المشركون يرمون رسول الله صلى الله عليه و سلم فجاء أبو بكر وعلي نائم . قال : وأبو بكر يحسب أنه نبي الله صلى الله عليه و سلم فقال : يا نبي الله فقال له علي : إن نبي الله صلى الله عليه و سلم قد انطلق نحو بئر ميمونة فأدركه فانطلق أبو بكر فدخل معه الغار
ص . 159
قال : وجعل علي يرمي بالحجارة كما كان يرمى رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يتضور قد لف رأسه في الثوب لا يخرجه حتى أصبح ثم كشف رأسه فقالوا : إنك لليئم كان صاحبك نرميه لا يتضور وأنت تتضور وقد استنكرنا ذلك . قال : وخرج بالناس في غزوة تبوك قال : فقال له علي : أخرج معك فقال له النبي صلى الله عليه و سلم : " لا " . فبكى علي فقال له : " ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ؟ إلا أنك لست بنبي إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي " . وقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم : " أنت ولي كل مؤمن بعدي " . قال : وسد أبواب المسجد غير باب علي قال : فيدخل المسجد وهو جنب وهو طريقه ليس له طريق غيره . قال : وقال : " من كنت مولاه فعلي مولاه " . قال : وأخبرنا الله أنه قد رضي عنهم عن أصحاب الشجرة فعلم ما في قلوبهم هل حدثنا أنه سخط عليهم بعد ؟ قال : وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لعمر حين قال : ائذن لي فلأضرب عنقه قال : " وكنت فاعلا وما يدريك لعل الله اطلع إلى أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم "
رواه أحمد والطبراني في الكبير والأوسط باختصار ورجال أحمد رجال الصحيح غير أبي بلج الفزاري وهو ثقة وفيه لين

(9/157)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية