الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : حاشية رد المحتار
    مصدر الكتاب : موقع يعسوب
    [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

الثمن، وعشر الشئ يكون من جنسه، كذا في النهاية ا ه ما في البحر.
وحاصله: أنه إذا كان الثمن في العقد الاوقيميا كالعبد مثلا وكان مملوكا للمشتري فباع المالك المبيع من المشتري بذلك العبد وبربح ده يازده لا يصح، لانه يصير كأنه باعه المبيع بالعبد وبعشر قيمته فيكون الربح مجهولا لكون القيمة مجهولة، لانا إنما تدرك بالحرز والتخمين والشرط كون الربح معلوما كما مر، بخلاف ما إذا كان الثمن مثليا والربح ده يازده فإنه يصح.
قال في النهر: ولو كان البدل مثليا فباعه به وبعشرة: أي عشر ذلك المثلي، فإن كان المشتري يعلم جملة ذلك صح، وإلا فإن علم في المجلس خير وإلا فسد ا ه.
وبه ظهر أن قول الشارح: لم يجز أي فيما إذا كان الثمن قيميا كما قررناه أولا، وقوله: إلا أن يعلم الخ أي فيما إذا كان مثليا لانه الذي يمكن علمه في المجلس، فافهم.
قوله: (أجر القصار) قيد بالاجرة لانه لو عمل هذه الاعمال بنفسه لا يضم شيئا منها، وكذا لو تطوع متطوع بها أو بإعارة.
نهر.
وسيجئ.
قوله: (والصبغ) هو بالفتح مصدر، وبالكسر ما يصبغ به، درر.
والاظهر هنا الفتح لقول الشارح: بأي لون كان ط.
قوله: (والفتل) هو ما يصنع بأطراف الثياب بحرير أو كتان، من فتلت الحبل أفتله.
بحر.
قوله: (وكسوته) بالنصب: أي كسوة العبد المبيع.
قال في الفتح: ولا يضم ثم الجلال ونحوه، ويضم الثياب في الرقيق ا ه تأمل.
قوله: (وطعام المبيع بلا سرف) فلا يضم الزيادة.
ط.
عن حاشية الشلبي.
قال في الفتح: ويضم الثياب في الرقيق وطعامهم إلا ما كان سرفا وزيادة، ويضم علف الدواب إلا أن يعود عليه شئ متولد منها كألبانها وصوفها وسمنها، فيسقط قدر ما نال ويضم ما زاد، بخلاف ما إذا أجر الدابة أو العبد أو الدار فأخذ أجرته فإنه يرابح مع ضم ما أنفق عليه، لان الغلة ليست متولدة من العين، وكذا
دجاجة أصاب من بيضها يحتسب بما ناله وبما أنفق ويضم الباقي ا ه.
قوله: (وسقي الزرع) أي أجرته، وكذا يقال فيما بعده ط.
قوله: (وكسحها) في المصباح: كسحت البيت كسحا من باب نفع كنسته، ثم استعير لتنقية البئر والنهر وغيره فقيل: كسحته: إذا نقيته، وكسحت الشئ: قطعته وأذهبته.
قوله: (وكرى المسناة) في المصباح: كرى النهر كريا من باب رمى: حفر فيه حفرة جديدة، والمسناة: حائط يبنى في وجه الارض ويسمى السد ا ه.
وفسرها في المغرب بما بنى للسيل ليرد الماء، وكأن الشارح ضمن الكرى معنى الاصلاح.
تأمل.
قوله: (هو الدال على مكان السلعة وصاحبها) لا فرق لغة بين السمسار والدلال، وقد فسرهما في القاموس بالمتوسط بين البائع والمشتري، وفرق بينهما الفقهاء، فالسمسار هو ما ذكره المؤلف، والدلال هو المصاحب للسلعة غالبا.
أفاده سري الدين عن بعض المتأخرين ط.
وكأنه أراد ببعض المتأخرين صاحب النهر: فإنه قال: وفي عرفنا الفرق بينهما هو أن السمسار الخ.
قوله: (ورجح في البحر الاطلاق) حيث قال: وأما أجرة السمسار والدلال فقال الشارح الزيلعي: إن كانت مشروطة في العقد تضم، وإلا فأكثرهم على عدم الضم في الاول، ولا تضم أجرة الدلال بالاجماع ا ه.
وهو تسامح، فإن أجرة الاول تضم في ظاهر الرواية والتفصيل المذكور

(5/259)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية