الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : الشرح الممتع على زاد المستقنع
    المؤلف : محمد بن صالح العثيمين
    عدد الأجزاء :7
    مصدر الكتاب : الأجزاء الخمسة الأولى من موقع الشيخ على الإنترنت و الباقي من مكتبة سحاب السلفية على الإنترنت
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]
    و يظهر أن الكتاب فيه نقص و هو غير مكتمل نسأل الله أن يقيض لهذا الكتاب من يراجعه و يتمه.
    أخوكم أسامة بن الزهراء- عفا الله عنه- عضو في ملتقى أهل الحديث

مسألة: ما فائدة معرفة الإنسان محظورات الإحرام من حيث العمل والسلوك؟ هل الفائدة أن يعرف ما هو المحظور، وماذا يترتب عليه؟ أو الفائدة أن يعرف المحظور ليتجنبه، فإذا ابتلي به عرف ماذا يجب عليه؟
الجواب: الثاني، ولهذا نحن ينقصنا في علمنا أننا لا نطبق ما علمناه على سلوكنا، وأكثر ما عندنا أننا نعرف الحكم الشرعي، أما أن نطبق، فهذا قليل - نسأل الله أن يعاملنا بعفوه - وفائدة العلم هو التطبيق العملي، بحيث يظهر أثر العلم على صفحات وجه الإنسان، وسلوكه، وأخلاقه، وعبادته، ووقاره، وخشيته وغير ذلك، وهذا هو المهم.
وأظن أنه لو أتى رجل نصراني ذكي ودرس الفقه مثل ما درسناه، لفهم منه مثل فهمنا أو أكثر، انظر مثلاً في اللغة العربية "المنجد" يقولون: إن مؤلفه نصراني، ويبحث بحثاً جيداً.
فالأمور النظرية ليست هي المقصودة في العلم - اللهم إنا نسألك علماً نافعاً - فالعلم فائدته الانتفاع.
وكم من عامي جاهل تجد عنده من الخشوع لله - عزّ وجل -، ومراقبة الله، وحسن السيرة، والسلوك، والعبادة، أكثر بكثير مما عند طالب العلم.
باب الفدية
قوله: "الفدية" هي ما يعطى فداءً لشيء، ومنه فدية الأسير في الحرب حيث يعطينا شيئاً ثم نفكه، فالفدية ما يجب لفعل محظور أو ترك واجب، وسميت فدية، لقوله تعالى: { فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ } [البقرة: 196] .
ومحظورات الإحرام من حيث الفدية تنقسم إلى أربعة أقسام: -
الأول: ما لا فدية فيه، وهو عقد النكاح.
الثاني: ما فديته مغلظة، وهو الجماع في الحج قبل التحلل الأول.
الثالث: ما فديته الجزاء أو بدله، وهو قتل الصيد.
الرابع: ما فديته فدية أذى، وهو بقية المحظورات.
وهذه القسمة حاصرة تريح طالب العلم.

(7/106)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية