الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين

مذهب أهل السنة والجماعة أن لله عينين، اثنتين، ينظر بهما حقيقة على الوجه اللائق به. وهما من الصفات الذاتية الثابتة بالكتاب، والسنة.
فمن أدلة الكتاب قوله تعالى: ( تجري بأعيننا ( (1) .
ومن أدلة السنة قول النبي صلى الله عليه وسلم: " إن ربكم ليس بأعور " " ينظر إليكم أزلين قنطين" "حجابه النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه".
فهما عينان حقيقيتان لا تشبهان أعين المخلوقين. ولا يصح تحريف معناهما إلى العلم، والرؤية لوجوه منها:
أولاً: أنه صرف للكلام عن حقيقته إلى مجازه بلا دليل.
ثانياً: أن في النصوص ما يمنع ذلك مثل قوله صلى الله عليه وسلم: " ينظر إليكم" " لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه". " وإن ربكم ليس بأعور".

الباب السابع عشر
في الوجوه التي وردت عليها صفتا اليدين والعينين
وردت صفتا اليدين، والعينين في النصوص مضافة إلى الله تعالى: على ثلاثة أوجه: الإفراد، والتثنية، والجمع.
فمن أمثلة الإفراد: قوله تعالى: ( تبارك الذي بيده الملك( (2). (ولتصنع على عيني (3).
ومن أمثلة الجمع: قوله تعالى: : ( أولم يروا أنا خلقنا لهم مما عملت أيدينا أنعاماً ( (4) . (تجري بأعيننا ( (5).
ومن أمثلة التثنية: قوله تعالى:( بل يداه مبسوطتان(6).وقول النبي صلى الله عليه وسلم : " إذا قام العبد في الصلاة قام بين عيني الرحمن". هكذا هو في مختصر الصواعق عن عطاء عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يعزه ولم ترد صفة العينين في القرآن بصورة التثنية.
هذه هي الوجوه الثلاثة التي وردت عليها صفتا اليدين، والعينين.
والجمع بين هذه الوجوه أن يقال:
__________
(1) سورة القمر: الآية 14.
(2) سورة الملك: الآية 1.
(3) سورة طه: الآية 39.
(4) سورة يس: الآية 71.
(5) سورة القمر: الآية 14.
(6) سورة المائدة: الآية 64.

(4/33)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية