الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : لقاء الباب المفتوح
    المؤلف : محمد بن صالح بن محمد العثيمين (المتوفى : 1421هـ)
    [ لقاءات كان يعقدها الشيخ بمنزله كل خميس. بدأت في أواخر شوال 1412هـ وانتهت في الخميس 14 صفر، عام 1421هـ]
    مصدر الكتاب : دروس صوتية قام بتفريغها موقع الشبكة الإسلامية
    http://www.islamweb.net
    [الكتاب مرقم آليا، ورقم الجزء هو رقم اللقاء، عدد اللقاءات 236 لقاء، واللقاء رقم 195 غير موجود بموقع الشبكة الإسلامية]

موضع قول: (آمين) في الصلاة


السؤال
حديث النبي عليه الصلاة والسلام الذي هو تأمين المؤمِّنين في سورة الفاتحة، مثلاً قال الإمام: ولا الضالين، والمأموم طبعاً يقول: آمين، فما أدري الإمام يقول: آمين، ثم يرد وراءه المأمومون: آمين، أو إذا قال: ولا الضالين، قالوا: آمين؟ الشيخ: إذا قال: ولا الضالين، قالوا: آمين.
السائل: مع أن الشيخ الألباني يقول: لا هذا مخالف.


الجواب
أولاً: بارك الله فيك! نحن لا نسمح لأي واحد أن يذكر لنا شخصاً معيناً من العلماء.
وإنما لك أن تقول: قال بعض العلماء، أما فلان وفلان لا تذكرونه عندنا أبداً لا نريد.
لكن إذا كان أبو هريرة رضي الله عنه الذي روى: ( إذا أمن الإمام فأمنوا ) هو الذي روى: ( إذا قال الإمام: ولا الضالين، فقولوا: آمين ) وعلى هذا يكون معنى قوله: إذا أمن، أي: إذا بلغ موضع التأمين وهو قوله: (ولا الضالين) أو إذا أمن أي: إذا شرع في التأمين فأمنوا، وليس المعنى إذا انتهى من التأمين فأمنوا، فالحديث يفسر بعضه بعضاً، إذا كان هذا الحديث روي: ( إذا قال: ولا الضالين، فقولوا: آمين ) عرفنا معنى قوله: ( إذا أمن فأمنوا ) أن المراد: إذا بلغ موضع التأمين أو إذا شرع في التأمين فأمنوا معه.

(158/15)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية