الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : الموسوعة الفقهية الكويتية 1-39 وملاحق تراجم الفقهاء الموسوعة الفقهية

    الكتاب : الموسوعة الفقهية الكويتية
    المصدر: www.islam.gov.kw
    وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

    الكتاب : ملاحق تراجم الفقهاء الموسوعة الفقهية
    المصدر: www.islam.gov.kw
    وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]
    ..........................................................
    ويليه من الجزء 40 إلى 42
    الكتاب : الموسوعة الفقهية الكويتية
    المصدر : ملتقى أهل الحديث.
    الجزء : من حرف النون ناقصا بعض المصطلحات في النهاية ,إلى حرف الواو كلمة : وضوء.
    قام بتنسيقه وفهرسته للموسوعة الشاملة 2 أبوعمر(80)
    لملتقى أهل الحديث
    www.ahlalhdeeth.com
    سائلا الله عز وجل أن يغفر له ولوالديه بمنه وكرمه
    وأن يجعل عمله خالصا لوجهه الكريم

وصال
التعريف
$ وصال
التعريف
1- الوصال في اللغة مصدر واصل ، ومنه المواصلة بالصوم وغيره ، وواصل الصيام لم يفطر أياما تباعا ، ومنه صوم الوصال ، وهو أن يصل صوم النهار بإمساك الليل مع صوم الذي بعده من غير أن يطعم شيئاً .
والوصال في الاصطلاح ـ عند جمهور الفقهاء ـ هو أن يصوم يومين فأكثر لا فِطْر بينهما .
وفي رأي عند الشافعية أن يصوم يومين فأكثر ، ولا يتناول بالليل مطعوما عمدا بلا عذر . فالجماع ونحوه لا يمنع الوصال .
43 161 وقال بعض الحنفية هو أن يصوم السنة كلها ولا يفطر في الأيام المنهي عنها .
وقال بعض الشافعية هو أن يستديم جميع أوصاف الصائمين .
الحكم التكليفي
أـ الوصال في الصوم
الوصال في حق الأمة
$ الحكم التكليفي
أـ الوصال في الصوم
الوصال في حق الأمة
2- اختلف الفقهاء في حكم الوصال في الصوم
فذهب جمهورهم ( الحنفية والمالكية والحنابلة وبعض الشافعية ) إلى أن الوصال في الصوم مكروه في حق الأمة ، لما روى ابن عمر رضي الله عنهما " ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم واصل في رمضان ، فواصل الناس ، فنهاهم . قيل له أنت تواصل ، قال إني لست مثلكم ، إني أُطعم وأُسقَى ) " ولأن النهي وقع رفقا ورحمة ، ولهذا واصل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وواصلوا بعده .
وذهب الشافعية في الأصح إلى إن الوصال حرام على الأمة ـ نفلا كان الصوم أو فرضا ـ مباح له صلى الله عليه وسلم ، لما روى أبو هريرة وعائشة رضي الله عنهما ( أنه صلى الله عليه وسلم " نهى عن الوصال ) " أي نهى تحريم في الأصح .
قال النووي الوصال منهي عنه وهو قول الجمهور . وقال العبدري إن النهي عن الوصال هو قول العلماء كافة إلا ابن الزبير ـ رضي الله تعالى عنهما ـ فإنه كان يواصل اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم .
43 162 ونقل عن ابن المنذر قوله كان ابن الزبير وابن أبي نُعم يواصلان .
وعن الماوردي أن عبد الله بن الزبير ـ رضي الله عنهما ـ واصل سبعة عشر يوماً ثم أفطر على سمن ولبن وصبر .
وقال ابن حجر العسقلاني وقيل يحرم على من شق عليه ، ويباح لمن لم يشق عليه ، وقد اختلف السلف في ذلك فنقل التفصيل عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما ، فإنه كان يواصل خمسة عشر يوما ، وذهب إليه من الصحابة أيضا أخت أبي سعيد ، ومن التابعين عبد الرحمن بن أبي نُعم ، وعامر بن عبد الله بن الزبير وإبراهيم بن زيد التيمي وأبو الجوزاء .
ومن حجتهم أنه صلى الله عليه وسلم واصل بأصحابه بعد النهي فلو كان النهي للتحريم لما أقرهم على فعله ، فعلم أنه أراد بالنهي الرحمة لهم والتخفيف عنهم كما صرحت به عائشة رضي الله عنهما في حديثها بقولها " ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوصال رحمة لهم ) " ، وهذا مثل ما نهاهم عن قيام الليل خشية أن يفرض عليهم ولم ينكر على من بلغه أنه فعله ممن لم يشق عليه ، فمن لم يشق عليه ولم يقصد موافقة أهل الكتاب ولا رغب عن السنة في تعجيل الفطر لم يمنع من الوصال .
الوصال في حق النبي صلى الله عليه وسلم
$ الوصال في حق النبي صلى الله عليه وسلم
3- ذهب جمهور الفقهاء إلى أن الوصال في حق النبي صلى الله عليه وسلم مباح ، وهو من خصائصه صلى الله عليه وسلم ، لقوله حين سئل عن وصاله " ( إني لست مثلكم ، إني أظل عند ربي يطعمني ويسقيني ) " .
وقال إمام الحرمين هو قربة في حقه ، وقد نبه على الفرق بينه وبيننا في ذلك بقوله " ( إني لست كهيئتكم ) " الحديث .
43 163 وقال إمام الحرمين والغزالي إن الوصال له مستحب . قال الرملي وهو متجه ، إذ العبادة إما واجبة أو مستحبة ، وينبغي حمل إطلاق الجمهور الإباحة على نفي التحريم الصادق بالاستحباب .
4- وفي معنى الحديث " ( يطعمني ربي ويسقيني ) " أقوال للعلماء
قال السيوطي إن الحديث على ظاهره ، وإن الله عز وجل يطعم النبي صلى الله عليه وسلم من طعام الجنة ، وطعامها لا يفطر ، كرامة له لا تشاركه فيه الأمة .
وقال آخرون ، وهو الأصح كما قال النووي وغيره المعنى أن الله تعالى يعطي نبيه صلى الله عليه وسلم قوة الطاعم الشارب ، ويؤيد ذلك قوله صلى الله عليه وسلم في رواية " ( إني أظل يطعمني ربي ويسقيني ) " لأن " أظل " لا يقال إلا في النهار ، ولا يجوز الأكل والشرب فيه للصائم بلا شك ، فدل على أنه لم يأكل ، وليس المراد الأكل حقيقة ، وإنما ذلك كناية عن إعطائه قوة الطاعم الشارب لا على حقيقته ، لأن لو أكل حقيقة لم يبق وصال ، ولقال صلى الله عليه وسلم " . . . ما أنا مواصل . . "
وقيل معناه أن محبة الله تشغلني عن الطعام والشراب ، والحب البالغ يشغل عنهما .
وفي قوله صلى الله عليه وسلم " . . . عند ربي . . . " قال الدسوقي هي عندية مكانة لا عندية مكان .
الوصال إلى السحر
$ الوصال إلى السحر

(154/1)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية