الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : الموسوعة الفقهية الكويتية 1-39 وملاحق تراجم الفقهاء الموسوعة الفقهية

    الكتاب : الموسوعة الفقهية الكويتية
    المصدر: www.islam.gov.kw
    وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

    الكتاب : ملاحق تراجم الفقهاء الموسوعة الفقهية
    المصدر: www.islam.gov.kw
    وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]
    ..........................................................
    ويليه من الجزء 40 إلى 42
    الكتاب : الموسوعة الفقهية الكويتية
    المصدر : ملتقى أهل الحديث.
    الجزء : من حرف النون ناقصا بعض المصطلحات في النهاية ,إلى حرف الواو كلمة : وضوء.
    قام بتنسيقه وفهرسته للموسوعة الشاملة 2 أبوعمر(80)
    لملتقى أهل الحديث
    www.ahlalhdeeth.com
    سائلا الله عز وجل أن يغفر له ولوالديه بمنه وكرمه
    وأن يجعل عمله خالصا لوجهه الكريم

عورة المرأة بالنّسبة للرّجل الأجنبيّ :
3 - ذهب جمهور الفقهاء إلى أنّ جسم المرأة كلّه عورة بالنّسبة للرّجل الأجنبيّ عدا الوجه والكفّين ؛ لأنّ المرأة تحتاج إلى المعاملة مع الرّجال وإلى الأخذ والعطاء لكن جواز كشف ذلك مقيّد بأمن الفتنة .
وورد عن أبي حنيفة القول بجواز إظهار قدميها ؛ لأنّه سبحانه وتعالى نهى عن إبداء الزّينة واستثنى ما ظهر منها . والقدمان ظاهرتان ، ويقول ابن عابدين : إنّ ظهر الكفّ عورة ؛ لأنّ الكفّ عرفاً واستعمالاً لا يشمل ظهره .
وورد عن أبي يوسف القول بجواز إظهار ذراعيها أيضاً لأنّهما يبدوان منها عادةً .
وجاز كشف الوجه والكفّين والنّظر إليهما بدليل قوله تعالى : { وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا } أي مواضعها ، فالكحل زينة الوجه ، والخاتم زينة الكفّ ، بدليل ما روي « أنّ أسماء بنت أبي بكر رضي الله تعالى عنهما ، دخلت على رسول اللّه صلى الله عليه وسلم وعليها ثياب رقاق فأعرض عنها ، وقال : يا أسماء إنّ المرأة إذا بلغت المحيض لم تصلح أن يرى منها إلاّ هذا وهذا ، وأشار إلى وجهه وكفّيه » .
وقال القرطبيّ في معنى قوله تعالى : { وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا } اختلف النّاس في قدر المستثنى فقال ابن مسعود : ظاهر الزّينة هو الثّياب ، وزاد ابن جبير الوجه ، وقال سعيد بن جبير أيضاً وعطاء والأوزاعيّ : الوجه والكفّان والثّياب ، وقال ابن عبّاس وقتادة والمسور بن مخرمة : ظاهر الزّينة هو الكحل والسّوار والخضاب إلى نصف الذّراع والقرط والفتخ .
وذكر الطّبريّ حديثاً عن النّبيّ صلى الله عليه وسلم أنّه قال : « إذا عركت المرأة لم يحلّ لها أن تظهر إلاّ وجهها ، وإلاّ ما دون هذا ، وقبض على ذراع نفسه ، فترك بين قبضته وبين الكفّ مثل قبضة أخرى » .

(32/37)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية