الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    [ أبجد العلوم - القنوجي ]
    الكتاب : أبجد العلوم الوشي المرقوم في بيان أحوال العلوم
    المؤلف : صديق بن حسن القنوجي
    الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، 1978
    تحقيق : عبد الجبار زكار
    عدد الأجزاء : 3
    مصدر الكتاب : برنامج المحدث المجاني
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

قلت : والكتب في هذا العلم كثيرة جدا وأحسنها كتب المحدثين في إثبات العقائد على الوجه المأثور عن الكتاب والسنة
وفي الرد على المتكلمين منها : كتب شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - وكتب تلميذه الحافظ ابن القيم وكتاب ( ( الروض الباسم في الذب عن سنة أبي القاسم ) ) للسيد الإمام محمد بن إبراهيم الوزير اليمني
وكتاب ( ( السفاريني ) ) وهو مجلد كبير وقد من الله تعالى بتلك الكتب النافعة علي منا كافيا وافيا . وكتبت قبل ذلك رسالة سميتها ( ( قصد السبيل إلى ذم الكلام والتأويل ) ) وهي نفيسة جدا وليس هذا الموضوع بسط القول في ذم الكلام ومدح العقائد أهل الحديث الكرام
قال في ( ( كشاف اصطلاحات الفنون ) ) : أما وجه تسميته ب ( ( الكلام ) ) فإنه يورث قدرة على الكلام في الشرعيات أو لأن أبوابه عنونت أولا بالكلام في كذا ولأن مسئلة الكلام أشهر أجزائه حتى كثر فيه التقاتل
قال : وسماه أبو حنيفة - رحمه الله - ب ( ( الفقه الأكبر ) )
وفي ( ( مجمع السلوك ) ويسمى ب ( ( علم النظر والاستدلال ) ) أيضا
ويسمى أيضا ب ( ( علم التوحيد والصفات ) )
وفي ( ( شرح العقائد ) ) للتفتازاني : العلم المتعلق بالأحكام الفرعية أي العلمية يسمى ( ( علم الشرائع والأحكام وب ( ( الأحكام الأصلية ) ) أي الاعتقادية يسمى ( ( علم التوحيد والصفات ) ) انتهى . ( 2 / 69 )
ثم ذكر تعريف هذا العلم على ما تقدم وأبدى فوائد قيود حده المذكور آنفا
قال : وموضوعه : هو العلوم
وقال الأرموي : ذات الله تعالى
وقال طائفة منهم الغزالي : موضوعه الموجود بما هو موجود أي من حيث هو غير مقيد بشيء

(2/68)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية