الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : رحلة ابن بطوطة
    المؤلف : ابن بطوطة
    مصدر الكتاب : موقع الوراق
    http://www.alwarraq.com
    [ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

ووجدنا بهذا الجبل عين ماء حارة فغسلنا منها وجوهنا فتقشرت وتألمنا لذلك، ثم نزلنا بموضع يعرف ببنج هير، ومعنى بنج خمسة وهير هو الجبل، فمعناه خمسة جبال، وكانت هنالك مدينة حسنة كثيرة العمارة على نهر عظيم أزرق، كأنه بحر ينزل من جبال بدخشان. وبهذه الجبال يوجد الياقوت الذي يعرفه الناس بالبلخش، وخرب هذه البلاد تنكيز ملك التتر، فلم تعمر بعده. وبهذه المدينة مزار الشيخ سعيد المكي، وهو معظم عندهم، ووصلنا إلى جبل بشاي " وضبطه بفتح الباء المعقودة والشين المعجم والف وياء ساكنة " ، وبه زاوية الشيخ الصالح أطا أولياء وأطا " بفتح الهمزة " ، معناه بالتركية الاب وأولياء باللسان العربي، فمعناه أبو الأولياء، ويسمى أيضاً سيصد صاله، وسيصد " بسين مهمل مكسور وياء مد وصاد مهمل مفتوح ودال مهمل " ، ومعناه بالفارسية ثلاثمائة، وصاله " بفتح الصاد المهمل واللام " معناه عام. وهم يذكرون أن عمره ثلاثمائة وخمسون عاماً. ولهم فيه اعتقاد حسن ويأتون لزيارته من البلاد والقرى. ويقصده السلاطين والخواتين. وأكرمنا وأضافنا، ونزلنا على نهر عند زاويته، ودخلنا إليه فسلمت عليه، وعانقني، وجسمه رطب لم أر ألين منه، ويظن رائيه أن عمره خمسون سنة. وذكر لي أنه في كل مائة سنة ينبت له الشعر، والأسنان، وأنه رأى أباهم الذي قبره بملتان من السند. وسألته عن رواية حديث فأخبرني بحكايات، وشككت في حاله، والله أعلم بصدقه. ثم سافرنا إلى برون " وضبطها بفتح الباء المعقودة وسكون الراء وفتح الواو وآخرها نون " ، وفيها لقيت الأمير برنطية " وضبط اسمها بضم الباء وضم الراء وسكون النون وفتح الطاء المهمل وياء آخر الحروف مسكن وهاء " ، وأحسن إلي وأكرمني، وكتب إلى نوابه بمدينة غزنة في إكرامي، وقد تقدم ذكره، وذكر ما أعطي من البسطة في الجسم، وكان عنده جماعة من المشايخ والفقراء أهل الزوايا. ثم سافرنا إلى قرية الجرخ " وضبط اسمها بفتح الجيم المعقود وإسكان الراء وخاء معجم " ، وهي كبيرة، لها بساتين كثيرة، وفواكهها طيبة. قدمناها في أيام الصيف ووجدنا بها جماعة من الفقراء والطلبة، وصلينا بها الجمعة. وأضافنا أميرها محمد الجرخي، ولقيته بعد ذلك بالهند. ثم سافرنا إلى مدينة غزنة، وهي بلد السلطان المجاهد محمود بن سبكتكين الشهير الاسم، وكان من كبار السلاطين يلقب بيمين الدولة وكان كثير الغزو إلى بلاد الهند، وفتح بها المدائن والحصون. وقبره بهذه المدينة عليه زاوية وقد خرب معظم هذه البلدة. ولم يبق منها إلا يسير، وكانت كبيرة. وهي شديدة البرد، والساكنون بها يخرجون عنها أيام البرد إلى مدينة القندهار، وهي كبيرة مخصبة، ولم أدخلها، وبينهما مسيرة ثلاث. ونزلنا بخارج غزنة في قرية هنالك على نهر ماء تحت قلعتها، وأكرمنا أميرها مرذك أغا " ومرذك " بفتح الميم وسكون الراء وفتح الذال المعجم " ، ومعناه الصغير، وأغا " بفتح الهمزة والغين المعجم " ومعناه الكبير الأصل، ثم سافرنا إلى كابل، وكانت فيما سلف مدينة عظيمة، وبها الآن قرية يسكنها طائفة من الأعاجم يقال لهم الأفغان. ولهم جبال وشعاب وشوكة قوية، وأكثرهم قطاع الطريق، وجبلهم الكبير يسمى كوه سليمان. يذكر أن نبي الله سليمان عليه السلام صعد ذلك الجبل، فنظر إلى أرض الهند وهي مظلمة فرجع ولم يدخلها، فسمي الجبل به. وفيه يسكن ملك الأفغان. وبكابل زاوية الشيخ إسماعيل الأفغاني تلميذ الشيخ عباس من كبار الأولياء. ومنها رحلنا إلى كرماش. وهي حصن بين جبلين تقطع به الأفغان. وكنا حين جوازنا عليه نقاتلهم وهم بسفح الجبل ونرميهم بالنشاب فيفرون. وكانت رفقتنا مخفة ومعهم نحو أربعة آلاف فرس، وكانت لي جمال انقطعت عن القافلة لأجلها، ومعي جماعة بعضهم من الأفغان، وطرحنا بعض الزاد، وتركنا أحمال الجمال التي أعيت بالطريق، وعادت إليها خيلنا بالغد فاحتملتها، ووصلنا إلى القافلة بعد العشاء الآخرة، فبتنا بمنزل ششنغار، وهي آخر العمارة مما يلي بلاد الترك. ومن هنا دخلنا البرية الكبرى، وهي مسيرة خمس عشرة، لا تدخل إلا في فصل واحد وهو بعد نزول المطر بأرض السند والهند، وذلك في أوائل شهر يوليه. وتهب في هذه البرية ريح السموم القاتلة التي تعفن الجسوم. حتى أن الرجل إذا مات تتفسخ أعضاؤه. وقد ذكرنا أن هذه الريح تهب أيضاً في البرية بين هرمز وشيراز. وكانت تقدمت

(1/194)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية