الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : العرب في صقلية
    المؤلف : إحسان عباس
    الطبعة : 1
    تاريخ النشر : 1975
    الناشر : دار الثقافة
    عنوان الناشر : بيروت - لبنان
    مصدر الكتاب : موقع الوراق
    http://www.alwarraq.com
    [ ترقيم الكتاب موافق للمطبوع ]

ندري بعد هذا الخير كيف كان حال التشيع في الطبقات الأخرى. وابن حوقل وهو داعية من دعاة الفاطميين ينحى بالذم الشديد على الصقليين لكثرة ثورتهم على السلطان، فهل يفهم من هذا أن طبقات الشعب كانت تكره الخلافة الفاطمية؟.
واستدعى المعز الأمير أحمد ففارق صقلية بجميع أهله وماله وأولاده وأخوته فركبوا في ثلاثين مركباً ولم يبق منهم بصقلية أحد (1) ، وولى الجزيرة يعيش المولى ففشل في تهدئة فتنة ثارت بين كتامة والقبائل (2) . وتطاول أهل الشر من كل ناحية ونهبوا وأفسدوا على أهل المراعي، واستطالوا على أهل القلاع الآمنة (3) .
فأعيد الأمر إلى واحد من الكلبيين وتولى أبو القاسم الحكم سنة 359ه؟. وأبو القاسم هو الملقب بالشهيد لأنه استشهد في غزاته الخامسة بجنوب إيطاليا سنة 372 ه. وكان حسن السيرة فاضلا محبا للعلماء والصالحين (4) .
ولعل الجزيرة لم تشهد عهداً كعهد الأمير أبي الفتح يوسف الملقب بثقة الدولة (379 - 388) فقد عهد أليه أبوه بولاية صقلية وأتاه سجل من العزيز من مصر بذلك، فضبط الجزيرة وأحسن إلى الرعايا (5) وأسى بجلائله وفضائله كل من كان قبله نم بني أبي الحسين (6) . وكانت أيام الناس بصقلية الناس بصقلية في مدته على أفضل ما يشتهون. وقد ضبط البلد ضبطاً عظيماً وأداخ الروم واستقامت له الأمور، وظهر من كرمه وجوده على سائر الناس ما لا يحيط به وصف (7) . وكان بلاطه في بلرم مقصد العلماء والأدباء وظل قائماً بالأمر خير قيام حتى أصابه فالج عطل نصفه الأيسر فتنازل لابنه جعفر.
__________
(1) النويري في المكتبة:441.
(2) ابن خلدون 4/ 209 والمكتبة: 482.
(3) ابن الأثير 8/ 201 والمكتبة: 267.
(4) centenario 2/ 477.
(5) النويري، المكتبة: 442.
(6) ابن خلدون 4/ 210 والمكتبة: 483.
(7) centenario 2/ 479 - 480.

(1/46)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية