الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : الضياء الشارق في رد شبهات الماذق المارق

يكون مع بقيتهم الدجال" رواه الطبراني وإسناده حسن. انتهى.
وأما قوله: (وفي قوله صلى الله عليه وسلم: "سيماهم التحليق" تنصيص على هؤلاء القوم الخارجين من المشرق، التابعين لمحمد بن عبد الوهاب فيما ابتدعه، لأنهم كانوا يأمرون من اتبعهم أن يحلق رأسه، ولا يتركونه إذا تبعهم حتى يحلقوا رأسه، ولم يقع مثل ذلك من إحدى الفرق الضالة التي مضت قبلهم، وكان ابن عبد الوهاب يأمر بحلق رؤوس النساء أيضاً ممن اتبعه، وفي مرة أمر امرأة دخلت في دينه أن تحلق رأسها. فقالت له: لو أمرت بحلق اللحى للرجال لساغ أن تأمر بحلق رؤوس النساء، فإن شعر الرأس للنساء بمنزلة اللحية للرجل. فلم يجد لها جواباً).
فالجواب أن نقول: قد تقدم أن التحليق من صفة الخوارج الذين يخرجون من العراق كما هو معروف مشهور في الأحاديث وكلام العلماء.
وأما قوله: (إن الشيخ وأتباعه يأمرون من اتبعهم أن يحلق رأسه).
فهذا من الكذب والبهتان، والظلم والعدوان.

ص -119-

(2/17)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية