الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    [ الملل والنحل - الشهرستاني ]
    الكتاب : الملل والنحل
    المؤلف : محمد بن عبد الكريم بن أبي بكر أحمد الشهرستاني
    الناشر : دار المعرفة - بيروت ، 1404
    تحقيق : محمد سيد كيلاني
    عدد الأجزاء : 2

أصحاب صالح بن عمر الصالحي
والصالحي ومحمد بن شبيب وأبو شمر وغيلان كلهم جمعوا بين القدر والإرجاء ونحن وإن شرطنا أن نورد مذاهب المرجئة الخالصة إلا أنه لا بد لنا في هؤلاء لانفرادهم عن المرجئة بأشياء
فأما الصالحي فقال :
الإيمان : هو المعرفة بالله تعالى على الإطلاق وهو أن للعالم صانعا فقط
والكفر : هو الجهل به على الإطلاق
قال : وقول القائل : ثالث ثلاثة ليس بكفر لكنه لا يظهر إلا من كافر وزعم أن معرفة الله تعالى هي المحبة والخضوع له
ويصح ذلك مع حجة الرسول ويصح في العقل أن يؤمن بالله ولا يؤمن برسوله غير أن الرسول عليه الصلاة و السلام قد قال : ( من لا يؤمن بي فليس بمؤمن بالله تعالى )
وزعم أن الصلاة ليست بعبادة الله تعالى وأنه لا عبادة له إلا الإيمان به وهو معرفته وهو خصلة واحدة لا يزيد ولا ينقص وكذلك الكفر خصلة واحدة لا يزيد ولا ينقص
وأما أبو شمر المرجئ القدري : فإنه زعم أن الإيمان هو المعرفة بالله عز و جل والمحبة والخضوع له بالقلب والإقرار به أنه واحد ليس كمثله شيء ما لم تقم عليه حجة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام فإذا قامت الحجة فالإقرار بهم وتصديقهم من الإيمان والمعرفة والإقرار بما جاءوا به من عند الله غير داخل في الإيمان الأصلي
وليست كل خصلة من خصال الإيمان إيمانا ولا بعض إيمان فإذا اجتمعت كانت كلها إيمانا
وشرط في خصال الإيمان معرفة العدل يريد به القدر خيره وشره من العبد من غير أن يضاف إلى الباري تعالى منه شيء . ( 1 \ 145 )
وأما غيلان بن مروان من القدرية المرجئة : فإنه زعم أن الإيمان هو المعرفة الثانية بالله تعالى والمحبة والخضوع له والإقرار بما جاء به الرسول وبما جاء من عند الله والمعرفة الأولى فطرية ضرورية
فالمعرفة على أصله نوعان :
فطرية : وهي علمه بأن للعالم صانعا ولنفسه خالقا وهذه المعرفة لا تسمى إيمانا
إنما الإيمان : هو المعرفة الثانية المكتسبة
تتمة رجال المرجئة كما نقل :
الحسن بن محمد بن علي بن أبي طالب وسعيد بن جبير وطلق بن حبيب وعمرو بن مرة ومحارب بن زياد ومقاتل بن سليمان وذر وعمرو بن ذر وحماد بن أبي سليمان وأبو حنيفة وأبو يوسف ومحمد بن الحسن وقديد بن جعفر
وهؤلاء كلهم أئمة الحديث لم يكفروا أصحاب الكبائر بالكبيرة ولم يحكموا بتخليدهم في النار خلافا للخوارج والقدرية

(1/144)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية