الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : قصة التتار.نهائي

ـ سادساً: الحمية الدينية والصحوة الإسلامية عند أهل مصر عالية.. بل عالية جداً.. ويخشى التتار أنه لو تولى أحد الصالحين المجاهدين قيادة هذا البلد كثيف العدد، شديد الحمية، المحب للإسلام، والغيور على حرمات الدين، أن تتغير الأوضاع، وتتبدل الأحوال، ويهتز وضع التتار في المنطقة بأسرها..
…لهذه الأسباب ـ وقد يكون لغيرها أيضاً ـ كان التتار يعدون العدة للانتقال من فلسطين إلى مصر، ومع متابعة سرعة انتقال التتار من بلد إلى بلد، فإن المراقبين للأحداث لابد أن يدركوا أن تحرك التتار إلى مصر سيكون قريباً، بل قريباً جداً، حتى لا يعطي التتار الفرصة لمصر للتجهز للحرب الحتمية القادمة..

…ولكن كيف كان الوضع في مصر عند احتلال التتار للشام وفلسطين؟
…لقد كانت مصر في ذلك الوقت تعيش أزمات شديدة متلاحقة، سواء من الناحية السياسية أو من الناحية العسكرية أو من الناحية الاقتصادية، وذلك لعوامل عدة سنعرض لها مستقبلاً إن شاء الله..
…لكن المهم هنا أن نذكر أن المماليك كانوا قد بدءوا فترة حكمهم لمصر، وكان السلطان المظفر قطز رحمه الله هو الذي يعتلي عرش مصر في هذه اللحظات..
…وقبل الحديث عن تخطيط التتار للهجوم على مصر، ورد فعل الدولة المصرية، وقبل الحديث عن الحالة السياسية والعسكرية والاقتصادية لمصر، أود أن أشرح مقدمة ـ ولو بسيطة ـ عن نشأة المماليك، وكيف وصلوا إلى حكم مصر، وكيف تمكن قطز رحمه الله من قيادة هذا البلد الأمين، وكيف كانت كل الملابسات تشير بوضوح إلى أن صداماً حتمياًً بين جيش التتار والجيش المصري بقيادة المماليك سوف يحدث..
…كل هذا سيعطينا عمقاً تاريخياً نستطيع به أن نحلل الأحداث، ونستخرج الدروس والعبر، ونستنبط الأسباب التي أدت إلى النتائج التي سنراها..

ولننتقل سوياً إلى المماليك!!
نشأة المماليك

(1/179)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية