الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : المورد العذب المعين من آثار أعلام التابعين
    محمد خلف سلامة

قال عمارة: حضرت الحسن ودعي إلى عرس فجيء بجام [أي قدح] من فضة عليه خبيص أو طعام، فتناوله فقلبه على رغيف فأصاب منه؛ فقال رجل إلى جانبي: هذا نهيٌ في سكون. (الأمر بالمعروف ص36)
قال معتمر بن سليمان التيمي: سمعتُ أبي يقول: ما أغضبتَ رجلاً فقبل منك. (الأمر بالمعروف ص36 و38)
قال صالح بن زنبور: سمعت أم الدرداء تقول: من وعظ أخاه سراً فقد زانه، ومن وعظه علانية فقد شانه. (الأمر بالمعروف ص39)
الرد على أهل الأهواء والبدع والتحذير منهم(1)
قال الأوزاعي: حدثنا عطاء [بن ميسرة الخراساني] قال: ثلاثة لم تكن منهن واحدة في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ لم يحلف أحد منهم على قسامة؛ ولم يكن فيهم حروري؛ ولم يكن فيهم مكذب بالقدر. (5/199)
قال الحسن في قوله تعالى ([وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ] إِلاَّ مَن رَّحِمَ رَبُّكَ)(2): أهل رحمة الله لا يختلفون. (زاد المسير 4/172)
قال أبو العالية الرياحي: عليكم بالأمر الأول الذي كانوا عليه قبل أن يتفرقوا. (تلبيس ابليس ص8)
قال عمر بن عبد العزيز: (قف حيث وقف القوم، فإنهم عن علم وقفوا، وببصر نافذ كُفوا، ولهم كانوا على كشفها أقوى، وبالفضل لو كان فيها أحرى، وإنهم لهم السابقون، فلئن كان الهدى ما أنتم عليه، لقد سبقتموهم إليه، ولئن قلتم: حدث بعدهم، فما أحدثه إلا من اتبع غير سبيلهم، ورغب بنفسه عنهم، ولقد وصفوا منه ما يكفي، وتكلموا منه بما يشفي، فما دونهم مقصّر، ولا فوقهم محصر، لقد قصر دونهم ناس فجفوا، وطمح آخرون عنهم فغلوا، وإنهم من ذلك لعلى هدى مستقيم. (البدع والنهي عنها لابن وضاح (ص؟؟ ) والمناظرة في القرآن الكريم لموفق الدين بن قدامة المقدسي ص )
__________
(1) عن إبراهيم قال: قال عبد الله [بن مسعود]: اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم وكل بدعة ضلالة. (العلم لأبي خيثمة ص16)
(2) هود (118-119).

(1/198)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية