الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : أرشيف ملتقى أهل الحديث

وقد سبق وقلنا أن الذي لم يعرف علة الحديث، أعلّه بمجرد الشذوذ. وقد اجتمع في هذا الحديث التفرد بالإسناد والتفرد بالمتن. لذلك قال الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد (12\467): «لَمْ يروِ حَدِيْث يزيد بن أبي حبيب، عن أبي الطفيل، عن الليث: غَيْر قتيبة. وهو مُنكَرٌ جداً من حديثه. ويَرَوْنَ (أي علماء الحديث) أن خالداً المدائني أدخله على الليث، وسمعه قتيبة معه». وقد أعله الطبراني أيضاً فقال في المعجم الصغير (1\391): «لم يُروى هذا الحديث عن معاذ، إلا بهذا الإسناد. تفرد به قتيبة». لكن كثيراً من المتأخرين لم يفهم معنى كلام هؤلاء الحفاظ. فتجدهم يقولون أن التفرد لا يضر لأن قتيبة ثقة، وتفرد الثقة مقبول كما هو مُقرّرٌ في كتب المصطلح! أقول: وقد سبق وبينا –في أول هذا البحث– الاختلاف في تعريف الحديث الشاذ بين المتقدمين والمتأخرين.
---
أبو خالد السلمي
31-05-2003, 12:34 PM
شيخنا الحبيب الشيخ محمد الأمين _ وفقنا الله وإياك لما يحب ويرضى _
انتفعت بقراءة بحثكم الماتع ، فلا حرمنا الله فوائدكم
واستوقفتني عبارة ذكرتموها في سياق كلامكم وهي :
( والحديث الشاذ يكون غريباً، لكن يكون فيه مخالفة.) اهـ
فالذي كنت أظنه أن الشاذ لا يلزم أن يكون غريبا ، بل يمكن أن يكون عزيزا أو مشهورا ، وقد خالف راوياه أو رواته من هم أرجح منهم لمزيد ضبط أو كثرة عدد أو غير ذلك من وجوه الترجيحات .
فهل قصدتم ( يكون غريبا ) أي يمكن أن يكون غريبا ؟ أم لا يمكن إلا أن يكون غريبا ؟
نأمل منكم مزيدا من التوضيح لهذه المسألة ، وجزاكم الله خيرا .
---
ابن معين
31-05-2003, 09:25 PM
أخي الفاضل : محمد الأمين ..
وفقك الله فيما عزمت عليه ، وألهمك الصواب فيما نحوت إليه .
قرأت موضوعك هذا واستوقفتني بعض النقاط أرجو منك توضيحها :
أولاً : قررت أن التفرد مطلقاً من أي راو حتى ولو كان هذا المتفرد جبلاً في الحفظ كمالك هو دليل على الشذوذ ، وأن الحديث الشاذ دوماً ضعيف كما تقول ، فهل تفرد الأئمة الكبار مطلقاً لا تقبله وتضعف به الحديث ؟!
ثانياً : شرحت تعريف الحاكم للحاديث الشاذ وأن هذا هو تعريف المتقدمين له ، وبينت مخالفته لما عرفه المتأخرون . وقررت أن الحديث الشاذ دوماً ضعيف .
بينما يرى الحاكم _كما أفهمه وكما فهمه ابن حجر أيضاً في نكته _ أن الشذوذ على قسمين ! ، فهناك شذوذ يرد به الحديث وهو الذي عناه في تعريفه للشاذ .
وهناك شذوذ لا يرد به الحديث !! وإنما قصد به الغرابة والتفرد فقط وطبعاً ممن يحتمل التفرد ، ولهذا حكم في مواضع كثيرة في مستدركه على أحاديث بأنها شاذة صحيحة ؟!
ثالثاً : ظاهر تعريف الحاكم للشذوذ هو الحديث الذي يتفرد به الثقة بدون قيد المخالفة ويكون الحديث وهماً وخطأً ، لأنه إذا وجدت المخالفة صار الحديث معلولاً كما قرره الحاكم وفارق بهذا الحديث الشاذ !
وهذا بخلاف ما قررته أنت من أن الشاذ هو التفرد مع المخالفة ، فكيف فسرت تعريف الحاكم للشاذ بالتفرد مع المخالفة مع أن ظاهر كلامه هو تفرد الثقة فقط ؟!
وإلا فما الفرق بين الشاذ والمعلول عند الحاكم ؟!
---
عبدالرحمن ز
31-05-2003, 11:40 PM
شكرا للكاتب جهده المبارك وافيد ان في هذه المسألة مؤلف للمحدث القاضي حسين بن محسن الأنصاري اليماني المتوفى 1327هـ اسمه: البيان المكمل في تحقيق الشاذ والمعلل طبع في الهند مطبوعت الجامعة السلفية بنارس طبع عام 1399هـ وهو كتاب جيد فيه نقولات كثيره مفيدة في هذا الباب
---
محمد الأمين
01-06-2003, 11:56 AM
الشيخ الفاضل أبو خالد السلمي حفظه الله
تأملت ما ذكرتموه طويلاً. ويبدو أن الحاكم كذلك قد خصص الشذوذ برواية شخص واحد، إذ قال: فأما الشاذ فإنه: حديثٌ يتفرّدُ به ثقةٌ من الثقات، وليس للحديث
أصلٌ متابعٌ لذلك الثقة.
ولعل ذلك على الحالة الغالبة. وإلا فاستدراككم صحيح في أنه قد يتفق إثنان على نفس الشذوذ، ولو أن الغالب هو شخص واحد.
أخي الشيخ ابن معين حفظه المولى
تقول: <<أولاً : قررت أن التفرد مطلقاً من أي راو حتى ولو كان هذا المتفرد جبلاً في الحفظ كمالك هو دليل على الشذوذ ، وأن الحديث الشاذ دوماً ضعيف كما
تقول ، فهل تفرد الأئمة الكبار مطلقاً لا تقبله وتضعف به الحديث ؟!>>
أقول: هذه المسألة فيها كثير من التعقيد، فقد لا تنضبط الكلمات فيتم فهمها على غير مراد كاتبها. ولذلك أطرحها حتى أعرف إن كانت واضحة أم لا. والظاهر
أن عبارتي السابقة مشكلة بعض الشيء. فأنا لم أقصد ما ذكرتموه.
أنا قلت: <<فلو تفرد رجل –ثقة لا بأس به– عن الزهري بحديث لم يأت به أحدٌ من أصحابه، وخالف صيغة الحديث الذي رووه، فهذا دليل الشذوذ. ويكون بذلك قد
خالف الناس بإيراد حديثٍ ليس له أصلٌ عندهم. حتى لو كان ذلك الرجل بمستوى مالك في الحفظ.>>
فأنا أقول أن الحديث الشاذ دوماً ضعيف لأن من شروط صحة الحديث خلوه من الشذوذ. لكن التفرد قد يكون غرابة فحسب، ولا يكون شذوذاً. وقد ضربتُ مثالاً على ذلك

(1/14677)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية