الموسوعة الشاملة
www.islamport.com


    الكتاب : كيف نكون من الشاكرين

كيف نكون من
الشاكرين
تأليف الشيخ : عبد الله بن صالح الفوزان
جميع الحقوق لموقع الشيخ : عبدالله بن صالح الفوزان
المقدمة
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، الذي منّ علينا وهدانا، وأشبعنا وأروانا، ومن كل إحسان آتانا.
وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله الذي كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه ويقول : ( أفلا أحب أن أكون عبداً شكوراً ) . فصلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه الذين جاهدوا فصابروا وصبروا ،وعرفوا قدر النعمة فشكروا.
أما بعد:
فإن الحديث عن نعم الله وعن كثرتها وتنوعها ، وعن عجزنا عن حصرها وتقصيرنا في شكرها من الأهمية بمكان. ذلك أن نعم الله تعالى علينا في زماننا هذا وفي بلادنا هذه - حرسها الله - كثيرة وفيرة متنوعة، خيرات تترى ، وآلاء لا تحصى، فضلاً عن النعم العامة لكل أحد . والناس ما بين جاهل بالنعمة أو مقصر بالشكر. وقليل منهم الذاكر الشاكر.
إن من الناس من لا يدرك حقيقة الشكر ، ولا يدري أركانه التي لا يتم إلا بها ومن الناس من يعرف هذا وذاك ولكنه مقصر ... وإن الله تعالى قد أسدى لكل عبد من العباد من أنواع النعم ما تقصر العقول عن الوقوف على كنهها ، فضلاً عن القيام بشكرها . فالواجب عليه أن ينظر إلى هذه النعم ، ويشكرها ،ويعرف قدره ولا يستحقرها . فإن النعم لا تُعرف أقدراها إلا بعد فقدها.
وعلى كل مسلم أن يحاسب نفسه حساباً صحيحاً على الدوام في معاملته مع الله تعالى ، ليعرف هل هو من الشاكرين . فيزداد من الشكر يزيده الله من فضله. أوهو مسيء غير شاكر فيتحول عن طريقته ويرجع عن غيه ، حتى لا يمسّه الله بسوط عذاب.

(1/1)

الصفحة السابقة   //   الصفحة التالية